الصحافيون المغاربة بالخارج يستنكرون حكم السجن ضدّ رشيد نيني


استنكر "ملتقى الصحافيين المغاربة بالخارج" الحكم الصادر في حق زميلهم رشيد نيني مدير جريدة المساء بسبب الآراء التي عبر عنها في مقالاته.
اعتبر ملتقى الصحافيين المغاربة بالخارج لحكم بالسجن لمدة سنة نافذة ضدّ رشيد نيني مدير جريدة المساء والذي أصدرته المحكمة الابتدائية بعين السبع بالدار البيضاء، "معاكسا للمناخ السياسي العام الذي يعيشه حاليا المغرب".
وذكر الملتقى في بيان تلقت (إيلاف) نسخة منه أنّ الحكم "يعاكس تماما انتظارات الجسم الصحافي المغربي، وكل قوى الإصلاح في البلد التي طالبت منذ سنوات وما تزال تطالب وتلح على ضرورة التعجيل بإصلاح قانون الصحافة وحذف العقوبات السالبة للحرية في قضايا النشر".
وبموازاة مطالبته "بالإفراج عن الزميل رشيد نيني"، جدد الملتقى "مطالبته بضرورة التوقف عن استعمال القانون الجنائي لمتابعة الصحافيين حين يتعلق الأمر بقضايا النشر".
وأكد الملتقى "موقفه الرافض من حيث المبدأ للأحكام والعقوبات للسالبة للحرية في قضايا النشر"، معتبرا أنه "حان الوقت لإنشاء غرف خاصة للنظر في قضايا النشر والمطبوعات في محاكم المملكة".
ودعا إلى "ضرورة مراجعة جذرية لقانون الصحافة، وإلغاء العقوبات السالبة لحرية الصحافيين، وتسريع الحوار بين وزارة الاتصال والجسم الصحفي المغربي عبر هيئاته النقابية لإحراز تقدم جدي وسريع في الملفات المعلقة منذ سنوات".
ولم يفت ملتقى الصحافيين المغاربة بالخارج مناشدة "الجسم الصحافي المغربي أن يحترم الأخلاقيات المهنية ويحرص على المزيد من المهنية والاحترافية".
فكرة تأسيس الملتقى
يعود تأسيس هذا الملتقى إلى أزيد من ثلاث سنوات بمبادرة من أحد مخضرمي الصحافة المغربية، وهو أنس بوسلامتي رئيس تحرير بقناة دبي.
و قال بوسلامتي في تصريح لإيلاف "إن فكرة إنشاء هذا الإطار انطلقت ببساطة لتجميع زملاء المهنة وتمكين الزملاء والزميلات من الالتقاء، ومن بلورة اقتراحات أو طرح مبادرات تخصهم كجسم صحافي له كلمته في ما يدور في المجتمع وله انشغالاته واهتماماته".
و أضاف بوسلامتي أن "ملتقى الصحافيين والإعلاميين المغاربة بالخارج يضم حاليا، وفقا لآخر تدقيق في لائحة الأعضاء،151 صحفيا وصحافية موزعين على مختلف قارات العالم، خريطة مازلنا نعمل على توسيعها لكي تشمل كل الإعلاميين المغاربة بالخارج".
نحو شراكة مع إطارات صحافية دولية
ويقول بوسلامتي "آخر إنجاز حققناه هو التقدم فيما يخص الوضع القانوني لملتقى الصحافيين المغاربة بالخارج، إذ عقدنا عدة اجتماعات في دبي على هامش منتدى الإعلام العربي الأخير مع السيد جيم بوملحة، رئيس الفدرالية الدولية للصحفيين أكبر هيئة تمثيلية في العالم لمهنيي الصحافة والإعلام ".
وتابع موضحا أنه تم "الاتفاق على اعتماد ملتقى الصحفيين المغاربة بالخارج كفرع للفدرالية الدولية للصحفيين، بتنسيق مع مسئولي النقابة الوطنية للصحافة المغربية، الذين عملوا على بلورة هذا الحل القانوني لوضعنا كمنتدى، وهذه خطوة هامة تتوج أربع سنوات من نشاط المنتدى وجهوده للم أسرة الإعلاميين المغاربة المنتشرين في مختلف قارات العالم".
من جهته،أوضح محمد العلمي "أن الخبرات الفردية والجماعية التي راكمها أعضاء المنتدى - وزملاء آخرين نتطلع لانضمامهم في المستقبل القريب-لا يمكن إلا أن يشكل رصيدا يبعث على الافتخار، رصيد قابل للتوظيف الفردي أو الجماعي في أي مشروع إعلامي حر ومهني".
و يستدرك مراسل الجزيرة في واشنطن في نفس الإطار:"لكن المساهمة في تلك المشاريع المحتملة، إن وجدت، تبقى قرارا فرديا لكل عضو. أما جماعيا، وكما أكدنا، في أكثر من مناسبة، يمكن أن نساهم في تسليط الضوء على الحيف الذي يستهدف الصحفيين والممارسة الصحفية سواء في المغرب أو خارجه، وننظم بذلك إلى بعض المنظمات الدولية المعروفة في هذا المجال والتي بقيت دون مبرر معقول حكرا على المبادرات الغربية".
كما يرحب الصديق أبو الحسن "بالانفتاح على إطارات إعلامية في الخارج ـ عربية كانت أو دولية ـ "،ويعتبرها "مسألة حيوية بالنسبة للمنتدى،لا سيما في المرحلة القادمة، مرحلة تطوير الأداء وتوسيع اتصالات المنتدى وإشعاعه بعد أن تجاوز طور التأسيس بنجاح.و أصبح الرأي العام والإعلاميون المغاربة يعرفون المنتدى من خلال وجوه إعلامية ألفوها في السابق قبل أن تختار الهجرة،أو الأسماء الشابة التي تألقت تحت سماء المهجر".
ويضيف الصحافي في قناة بي بي سي البريطانية :"يمكن الاستفادة من قدرات وتجارب هذه الهيئات على أكثر من مستوى، تفاعلنا معها بشكل منظم ومسئول قد يفتح الباب أمام توفير فرص التكوين والتدريب،إضافة إلى الإطلاع على تجاربهم في تشكيل شبكات للاتصال وتنظيم الدورات واللقاءات الخاصة بالشأن الإعلامي وأوضاع المهنيين والحريات الإعلامية".
حضور الملتقى في النقاشات
يحرص الملتقى، بحسب بوسلاماتي الذي يشغل مهمة المنسق العام فيه، على "أن يكون صوتا حاضرا في التحولات التي يشهدها المشهد الإعلامي المغربي"، ضاربا مثالا على ذلك "مشاركة الملتقى في جلسات حوار "الإعلام والمجتمع " خلال سنة 2010 التي أثمرت إصدار "الكتاب الأبيض..."
إلى جانب "مشاركة الملتقى في النقاش الدائر حاليا في المغرب بخصوص الدستور الجديد",يضيف بوسلاماتي، إذ "شاركنا برأينا وتصورنا للتعديلات الواجب إدخالها على الدستور في الشق المتعلق بتكريس حرية الإعلام والتعبير والحق في الوصول إلى المعلومة...".
و بدوره، يثق يوسف لهلالي، مراسل صحيفتي الاتحاد الاشتراكي وليبراسيون، في الدور الذي يمكن أن يلعبه على أكثر من مستوى هذا الملتقى مغربيا،خصوصا و أنه "أصبح يلعب دورا في كل ما يعرفه المغرب من قضايا،خاصة تلك المرتبطة بالإعلام...".
وأثبت المنتدى،بحسب الصديق أبو الحسن،"مكانته كمخاطب مفيد إن لم يكن ضروري في هذا الظرف، من خلال قدرة صحافيي المهجر على المشاركة في تشخيص موضوعي وهادئ لوضعية الإعلام المغربي،والإسهام في الجهد الرامي إلى تطويره إلى جانب الفاعلين الآخرين مثل النقابات ومديري المقاولات الصحفية والدولة".
العلاقات الإنسانية أولا
قال يوسف لهلالي، وهو منسق المنتدى بفرنسا "لقد أتيحت لي الفرصة لمواكبة هذا الإطار منذ بدايته،ففي الأول كان الهدف منه هو مد جسور إنسانية بين صحفيين مغاربة يعملون بالخارج في مختلف القارات وخاصة ببلدان الخليج وأوربا...ورابطة "تمغرابيت" يمكن أحيانا أن تساعدك وتفتح لك أبواب من أجل التعاون".
وأضاف "لكن في اللقاءات الأولى التي جمعتنا على هامش ندوات نظمها مجلس الهجرة أو وزارة الجالية المغربية بالخارج بمدينة الرباط،بدأ النقاش حول كيفية تحويل هذه الرابطة الإنسانية والأخوية إلى إطار مهني،وكان هذا التجمع في البداية لا يضم أكثر من 5 أو 6 صحفيين وبحضور منسقنا العام انس بوسلامتي..."
أما محمد العلمي، فيرى "أن المنتدى أضاف إليه الشيء الكثير على المستوى الإنساني،لأنه بالفعل أمر جميل أن يجمع هذا الفضاء الافتراضي زملاء وزميلات قاسمنا المشترك الانتماء إلى وطن و المهنة وموزعين على قارات و ثقافات العالم".
ويتابع العلمي في نفس الاتجاه، "لاحظت وبارتياح كبير كيف يحتاج زميل أو زميلة تليفون أحد الضيوف المحتملين لقضية معينة، ويطلب الرقم في المنتدى من إحدى عواصم أوربا فتأتي الأرقام أو الاقتراحات و الأفكار بسرعة مذهلة ومن مختلف القارات".
ملتقى يثير إعجاب صحافيين من جنسيات أخرى
ينظر إلى هذه التجربة بنوع من الإعجاب، إذ يعتبر زملاء من غير المغاربة، بحسب رشيد يلوح "فكرة إنشاء منتدى الكتروني يجمع بين الأصوات الإعلامية المغربية شيئا جميلا ورائعا"
ويقول يلوح، وهو صحافي بجريد العرب القطرية "نحتاج دائما إلى قليل من الوقت لنشرح لهم هذا الشكل الالكتروني التواصلي الممتدة أغصانه عبر كل قارات العالم تقريبا".
و يرى يلوح أن تطوير المنتدى "أمر ممكن ومتاح بل أصبح ضرورة، وقد طالب به الكثير من الأعضاء منذ مدة،وقدموا مقترحات في هذا الاتجاه،وكان لي سهم متواضع في هذا الإطار".
و تابع يلوح: "المنتدى يجمع طاقات إعلامية قوية تستطيع تقديم الكثير،لكن استثمار هذه الثروة يحتاج إلى وجود إطار واقعي يتحرك وفق قوانين تنظيمية دولية".
... تابع القراءة

رشيد، أنت الحر وهم السجناء



الأخ والزميل رشيد،
أحييك بتحية أهل السجون الأحرار، عجل الله فرَجك، وأذكرك بدعوة أهل النبوة والرسالة والدعاة إلى الحق والعدل والشرفاء المجاهدين المقاومين والمناضلين في العالم أجمع ضد الظلم والاستبداد، منذ بداية الخليقة حتى عصرنا هذا، عصر الجور والطغيان، دعوة تركها نبي الله يوسف بن يعقوب عليهما السلام صادعة تُتلى في كتاب الله الكريم إلى يوم القيامة، لما ساومته امرأة عزيز مصر، إذ قال "ربي السجن أحب إلي مما يدعونني إليه". بهذه الكلمات السامية سطر نبي الله يوسف لكل سجناء المبدأ والأخلاق والقيم خط الاستقامة كما أمر الله سبحانه، "فاستقم كما أمرت"، وأكد بأن الصبر في أداء الرسالة والجهر بالحق هو شرط الانتصار، مصداقا لقوله سبحانه، "وجعلنا منهم أئمة يهدون بأمرنا لما صبروا وكانوا بآياتنا يوقنون".
وها هو شيخ الإسلام بن تيمية رحمه الله، حجة زمانه والعلامة الفارقة في تاريخ مواجهة العالِم للفسَاد بكل أشكاله، قد أعلنها مُدوية وهو يخوض معارك عديدة في مجتمعه، مع الأعداء الغزاة ومع علماء السلطان المتخاذلين، حين تم اعتقاله وسجنه ومحاكمته بتهمة "إشاعة الفساد بين العباد"، فقال كلمته الخالدة: "مايفعل بي أعدائي، إن سجني خلوة ونفيي سياحة وقتلي شهادة".
إنها نفس التهمة التي وجهت إليك اليوم، مع تكييفها حسب مصطلحات دولة الحداثة اقتضتها ضرورة العصر، "تحقير مقرر قضائي ومحاولة التأثير على القضاء، والتبليغ بوقائع إجرامية غير صحيحة"، لا ينقص إلا أن يتهموك بـ "التخابر مع جهات أجنبية ومحاولة قلب النظام بطريقة غير شرعية وامتلاك أسلحة غير مرخص بها" أو ربما اتهامك بالانتماء إلى خلية "بلعيرج" أو جريمة مقهى "أركانة".
اعلم أخي رشيد أن في اعتقالك وسجنك ظلما سنة نافذة، رغم جوانبه المؤلمة واللاإنسانية وحرمانك من أهلك وحريتك وقلمك وواجبك الوطني وأصدقائك وقرائك، فيه حكمة إلهية، إذ في هذه الأوقات التي يزعم فيها النظام السياسي وأزلامه من بائعي الهوى السياسي، أن زمن التضييق على الحريات قد ولى وأن فجرا حقوقيا قد بزغ، فجر الإصلاحات الدستورية والسياسية، وفجر دولة المؤسسات واستقلالية القضاء وتقييد عمل الأجهزة الأمنية والاستخباراتية بالقوانين والتشريعات، تشاء الأقدار أن يكون سجنك دليلا على هذا الفجر الكاذب وأن تكون شاهدا على عصر الزيف والانفصام السياسي في خطاب النظام الإصلاحي ولدى العديد من الأحزاب، التي لا ترى في التنديد باعتقالك ومحاكمتك إلا ابتزازا للنظام وخوض حملة انتخابية مبكرة.
لقد أسقط اعتقالك ومحاكمتك أيضا القناع عن بعض "الإخوة الأعداء" الصحفيين، الذين لا يرتفع منسوب الشماتة عندهم إلا عند المصيبة، بدل أن يُعربوا عن دماثة الأخلاق والتضامن مع زميل تتنافس النيابة العامة والقاضي من أجل حرمانه حقا دستوريا، الأولى طالبت بأقصى العقوبة والمنع من الكتابة نهائيا في المغرب، والثاني أصدر حكما جنائيا وسياسيا ظالما، وليس مدنيا صحفيا، وهو سنة نافذة مع الحرمان من الكتابة خلال هذه السنة، بدل ذلك راحوا يشحذون أقلامهم الرخيصة ليُسَوِقوا الحكم الجائر على صفحات جرائدهم الأولى بالبند العريض وبلاحياء.
اعتقالك يعزز موقف شباب التغيير الذين أحيوا أمة من موات، وكشف عن حقيقة خطاب النظام السياسي اللاديمقراطي واللاحقوقي، ورفع عاليا مطالبهم الحقة الداعية إلى إعادة السيادة للشعب، ابتداء من وضع الدستور إلى اختبار نوايا الحكم أسابيع فقط بعد خطاب 9 مارس، كما أفسد فرحة دعاة "العام زين"، الذين اعتبروا لجنة المنوني والأوراش الاحتفائية التي دشنتها السلطة فتحا مبينا وحلا لكل مشاكل ومأساة الشعب المغربي، هللوا للإصلاحات الدستورية قبل انتهاء لجنة المنوني من هندسة دستور بمقاسات موحدة وتصاميم جذابة ولغة هيروغليفية لن يقوى أحد على فك شفراتها إلا بعد عقود.
أنت الحر وهم السجناء، مهما يكن الأمر حولك، اتفقنا أو اختلفنا بشأن خطك التحريري في بعض منعطفاته، تبقى قلما عصيا على الساسة وجهابذة المخزن، لذلك فوضوا أمرك للأجهزة الأمنية والاستخباراتية فأعدوا لك ملفا يفتقر للمهنية ويتميز بالارتباك والاستعجال، ثم أحالوه على قضاء لا يتردد في تطبيق القانون الجنائي في قضايا الصحافة وحرية التعبير وإصدار أحكام تحت الطلب. إنه مجرد أداة طائعة بين يدي السلطة التنفيذية والأجهزة الأمنية.
أنت الحر لأنهم لم يسلبوك فكرك ورأيك ومواقفك وإنما حرموك من حقوقك، حقك في الكتابة وحقك في التجول. إن الحرية لا تطالها يد الطغاة والظلمة، لأنها تسكن الضمير والوجدان والروح والقلب. لقد منعوك من الكتابة ولن يقدروا على منعك من التفكير، منعوك من التجول ولن يقدروا على منعك من التأمل عبر الزمان والمكان وأنت في زنزانتك.
الأخ والزميل رشيد،
"اخترتُ السجن لكي أَصُون أحد مبادئ الصحافة"، بهذه الكلمات سطرت الصحافية الأمريكية جوديث ميلر بجريدة "نيويورك تايمز" موقفها وسُجنت 85 يوما منتصف العقد الماضي، لأنها رفضت الكشف عن مصادرها أمام مُدع كان يحقق في تسريب معلومات تتعلّق بكشف هوية عميلة لوكالة الاستخبارات الأمريكية فاليري بليم، زوجة السفير الأمريكي السابق جوزيف ويلسون. لقد قالت ميلر خلال محاكمتها "إنه جميل أن يكون المرء حرا"، وكأنني أسمعك تقولها وترددها لأنك أنت الحر وهم السجناء، "فاصبر، وما صبرك إلا بالله"، واجعل الأيام التي قدر لك العليم الخبير أن تقضيها في سجن العهد الجديد وقفة تأمل لهذا المشهد السريالي الذي يريد شهود الزور أن يجعلوه عهدا إصلاحيا بدون مضامين حقيقية. لقد ألفنا وتعودنا على أسلوبهم في سلب الحريات وإصدار الأحكام القضائية الجائرة، التي أدانها الملك عدة مرات، آخرها قضية معتقلي خلية "بلعيرج" والسلفية الجهادية، تحت ضغط جهات نافذة ومقربة من دوائر الحكم، وبآليات أمنية معهودة وقضاء جاهز للتنفيذ، ثم يصدر العفو الملكي ليحصد المخزن عائده السياسي والاجتماعي والحقوقي على حساب حرية المواطن، رغم ما يشكل ذلك من طعن في ذمة القضاء ومصداقية الحكومة واستخفاف بالبرلمان، ويجعل اللعبة السياسية، التي يديرها النظام عبر وسطاء ووكلاء وأحزاب ومؤسسات، مجرد لعبة بدون سياسية ولا أفق.
علاء الدين بنهادي
... تابع القراءة

رشيد نيني يدخل في اعتصام داخل زنزانته


دخل الصحافي رشيد نيني، ناشر يومية "المساء" الاثنين 13 يونيو، في اعتصام داخل زنزانته ممتنعا عن الخروج إلى الفسحة، كما أعلن عن عزمه خوض إضراب عن الطعام احتجاجا على حرمانه من حقوقه داخل السجن، والمتمثلة في حرمانه من وسائل الكتابة القلم والأوراق وكذلك بعض اللوازم.
وذكر بلاغ صادر عن اللجنة الوطنية للمطالبة بإطلاق رشيد نيني، توصلت به "هسبريس" أن من أسباب اعتصام نيني، المطالبة برفع الحراسة الخاصة اللصيقة به والتفتيش الجسدي والزنزانة مرتين في اليوم.
ويطالب نيني أيضا بنقله إلى جناح الطلبة وتمكينه من التواصل عبر الهاتف الثابت بصفة قانونية، والخروج للصلاة في مسجد السجن.
وكانت محكمة ابتدائية في الدار البيضاء، قد قضت في 9 يونيو الجاري بالسجن مدة سنة نافذة على نيني، بعد متابعته بتحقير حكم قضائي ومحاولة التأثير على القضاء والتبليغ بوقائع إجرامية غير صحيحة.
... تابع القراءة

محنة نيني: تْشُوفْ تْشُوفْ و ما تفهم وَالُو !


كنت أظن أن القوم "يُقَشِبُونَ "و يُزَعِقُون – بتعبير مدينتي وجدة-مع نيني في مزاح ثقيل لا غير،و أن استضافته ستنقضي ليتابع و هو في حالة سراح بعدما لم تفلح الغرامات المُمَلْينَة في إخراسه! و هو ما جعلني أتلكؤ في الكتابة عن ملف الرجل سيما و أن عددا من المقالات قد كتبت في حق الرجل متضامنة معه و مرثية لحالته و لواقع حرية التعبير و الحريات العامة بالبلد السعيد. بيد أن القوم لا " يُقَشِبُونَ " و لا " يُزَعِقون " و لكنهم مصرون على تغييب الرجل في المرحلة الحالية بسبق الإصرار و الترصد. و مُوتْ أنت و حرية التعبير المهم نيني يَصْهَر علينا!و ما يًبقاش يَصَبَّحْ علينا كل نهار تْشُوفْ تْشُوفْ!
من الصعب الكتابة عن المدان الخطير المهدد للاستقرار و لسلامة خيرات البلاد و بعض من العباد، الصحفي المعتقل رشيد نيني من دون أن تصنف ضمن إحدى الدائرتين، إما دائرة القراء المدمنين إلى درجة المريدين، أو دائرة الأعداء و الخصوم اللدودين الذين يعجزهم و يفحمهم الرجل بقلمه السيال و جريدته الواسعة الانتشار، سيما شلة من في بطونهم شيء من العجائن! ثم أصدقاء المهنة سيما المحسادين، طبعا جزء منهم و ليس كلهم، ما أما الفئة الثالثة فقلة قليلة قلة كالكبريت الأحمر. و هي من تخلصت من هاتين الدائرتين لكي يمكنها الحديث عن الرجل من دون إفراط و لا تفريط، او تحميل الرجل ما لا يطيق.
رشيد نيني ظاهرة صحفية مغربية بامتياز و طاقة إبداعية صحفية بمداد مهطال، و إذا كانت المواقع الصحفية الإلكترونية تتجدد على مدار اليوم و الساعة فرشيد نيني يكتب ويفكر على مدار اليوم و الساعة حتى أضحى السؤال اليومي هو أولا كيف يكتب الرجل هذا العمود الطويل بشكل يومي و بدون انقطاع إيوا شوف لك للحسد باش يقول تبارك الله و الصلاة على النبي ؟و الصراحة أنه لم يكن عمودا ديال الضو فقط و الإنارة العمومية و لكنه كان خزنة ديال الضو تنير مئات الآلاف من المغاربة حتى لا نقول ملايين مخافة أن تكون تهمة و بذلك نكون مثل "اللي جاي يكحلها ساع عماها".أما الصنف الآخر من الفضوليين فلم لم يكن يهمهم القدرة على الكتابة اليومية بقدر ما كانوا يقفون على من أين أتى الرجل بهذا الغسيل الأسود المسود المسوس للقوم؟ نيني و طاقمه صنعوا من المساء الجريدة الأولى في المغرب، فقد ولدت و لها مخالب قوية و شنبات طويلة لأن القراء وجدوا ضالتهم في الستيل النيني، بعدما ترك عدد معتبر منهم الستيل القلبي، من القلب إلى القلب، لأنهم فضلوا من العقل إلى العقل و من الشعب إلى الشعب.و الله يجعل شي باركا الناس عيات من القلب و زيد أن أصحاب القلوب داروا لاباس و سيشهد عليهم التاريخ بأنهم محنوا القارئ في الوضوء لأنه بعد مطالعة ما كانت تقذف به أقلامهم كان من المستحيل باش يبقى الواحد شاد الوضو! و لكن الحمد أن الله رد كيدهم في نحرهم فيمشي الوضوء و ما يمشيش الإيمان.
لقد كانت فكرة إصدار جريدة يومية مغامرة ما بعدها مغامرة! في زمن الإفلاس الورقي و على رأسها الصحافة الحزبية المدعومة أصلا.و هو ما يصطلح عيه بالإفلاس الإعلامي المدعوم، و في ظرف بضعة أسابيع تصدرت المساء المشهد، أي نعم بدا عليها نوع من الزهو بالانتصار و ما تزال تقدم الجريدة نفسها على أنها الأكثر تداولا و مبيعا بالمغرب و هذا من باب الزهو المباح. بيد أن اللافت فعلا و سيظل كذلك هو كاريزمية عمود نيني تْشُوفْ تْشُوفْ حتى جعل الجريدة توصف بأنها الجريدة التي تقرأ من الخلف، و هو الشيء الذي ينسجم مع اسمها المساء أي نهاية النهار، و إن كان هذا لا يمنع من التنويه بالجريدة ككل مضمونا و إخراجا رغم تغول الصفحات الإشهارية في كثير من الأحيان و لكن الإشهار بالنسبة ليومية كالأوكسجين الذي لا بد منه و إلا اختنقت الجريدة
ويبدو أن مشكلة نيني تشبه إلى -ما مع الاختلاف في الشخصية و التوجهات -الصحفي علي المرابط الممنوع باسم القانون في عجينة أو عجيبة قانونية من أغرب الأحكام القضائية تاريخيا، فالرجلان يشتركان في ميزة واحدة أنها لا يحسنان صناعة الأصدقاء خاصة من فئة الصحفيين بقدر إتقانهما صناعة الخصوم و الأعداء ربما لأن الرجلين صريحين في زمن تبدو فيه الصراحة و المواجهة عملة قليلة التداول خاصة إذا تعلق الأمر بالمجال الإعلامي.
تْشُوفْ تْشُوفْ تحول إلى فوبيا و كابوس مقلق لدى عدد من الدوائر السوداء من حزب العجينة، و حزب أو جبهة العجينة هو أكبر تجمع للعفن في المغرب،يضم كل من في بطنه شيء من العجينة المغربية، و حاليا أصبح المجلس الأعلى للحسابات يصدر دليلا مفصلا عن العجائن و أهلها وأنواعها في تقارير رسمية! فقط السؤال: من يتابع هؤلاء العجانون حتى يردوا الخميرة و العجينة إلى أهلها؟
نيني كان ذكيا لأنه لم يأت من ناحية المقدسات، و لكنه ركز على المدنسات، إلا أن كثرة التركيز على المدنسات سيما تلك التي تنتمي إلى فصيلة المُبَلَّصَات أي لها بْلاَصَة و مركز سياسي و اقتصادي مهم، سيجعل المخزن تكشف سوءته، فإذا كان صديق صديقي هو صديقي، فإن عورة صديقي هي عورتي أيضا! و هكذا كثرت الجهات المدنسة المشتكية و تلاحقت الشكاوى سيما الباطنية منها أي التي على شاكلة "نيني زاد فيها بزاف".و لأن المدنس إذا تكتل في جبهة عريضة قد يصبح بمثابة المقدس في الإعراب. و الحال أن نيني شاف و شاف بزاف ونهار نهار و هو علينا تشوف تشوف،إيوا و منين شافنا معاه ما لقينا ما تشوف! فساد و فضائح بالجملة و على عينك ابن عدي!
بيد أن التوقيت يفرض نفسه، فلماذا الاعتقال و المحاكمة الآن و ليس قبل ذلك؟ أكيد أن القضية متعلقة بالحراك الشعبي و السياسي العام، سيما بعد أن عدل نيني من موقفه المبدئي المتحفظ إلى درجة الانتقاد لحركة 20 فبراير، و هذه مسألة قد يتم تفهمها بأنها كانت سوء تقدير سرعان ما تداركها الرجل و لكن حتى هذا التدارك يبدو أنه أربك من أصروا على تحريك الملف و في هذا الوقت بالذات، و المشكلة أن نيني صوت مزعج سواء كان طليقا حيث سيعود ليشوف مرة أخرى و يُشَوِفُنا معه عورات القوم، أو هو معتقل لأن اعتقاله هدية ما بعد ها هدية للشارع الغاضب و للمطالبين بالإصلاح الحقيقي، لأنه كيف يمكن الحديث عن مغرب الحريات و القراء ممنوعين من الشُّوفْ؟ مما يجعلنا نقول لشلة المبشرين بمغرب الغد الأفضل و مغرب الحريات إلى درجة الإسهال الحاد في الديمقراطية و على رأسهم القافز بزاف الطماع في كرسي الوزارة الأولى أودي أسي عَبْدُو السِّيكْتُورْ تْشُوفْ تْشُوفْ!
... تابع القراءة

بعد سجن نيني رسالة إعتذار لكل ناهبي المال العام !!!

إفرحوا يامفسدين إرقصوا يا لصوص المال العام وغنوا يامضاربون وناموا (على جنب الراحة) يانواب الأمة المتاجرون في المخدرات لقد إنتصرتم وأنصفكم القضاء المغربي المستقل على محاسبتكم ،تم الحكم على الصوت الوحيد الذي بقي لهذا الشعب الوفي الصحافي رشيد نيني ،بالسجن سنة نافدة وحينما نطق بها القاضي حسن جابر نطق بها وهرب وكأنه رمى حملا ثقيلا ....هيا يا لصوص... يامن ذكرتكم تقارير المجلس الأعلى للحسابات أصبحتم أحرارا بعد أن تم قطع الأصبع الذي كان يشير لكم وتم خنق الصوت الذي قض مضجعكم فأشربوا نخب هذا الإنتصار ،ولاتأبهوا بكون الحكومة لها برنامج لمحاربة بعض( وسطروا ألف سطر على كلمة بعض) ،لاتأبهوا لتلك الترهات ولاتخافوا من كلام عباس الفاسي بكونه يدافع عن الإجراءات التي إتخدتها الحكومة لمحاربة الفساد، فمزيدا من الفساد وليذهب كلام الحكومة مهب الريح ، من هم ؟ومن أنتم ؟ كما قال أبو المفسدين معمر القدافي ... أنتم المفسدون ولصوص الشعب ،والشعب فرحان بكم كلصوص ومن يريد محاربتكم فقد ظلم نفسه والويل والثبور له ولمن وراءه، ولكم في نيني عبرة ياشرفاء ،كفى شرفا .... 
نحن الشرفاء نأسف لكم حين إتهمناكم بتعذيب بني جلدتنا بمعتقل تمارة ،وكان علينا أن نصدقكم حينما حولتموه لمكاتب إبان وسطروا على إبان..إبان زيارة الصبار له ،نحن ظلمناكم...نأسف على إتهام وزيرنا الأول بقضية النجاة التي شرد فيها 30 ألف شاب أيام كان وزيرا للشغل نأسف لكم ،نأسف لكم حينما إتهمناه بتشغيل كل أفراد عائلته في المناصب الحساسة وهم على التوالي: نزار بركة زوج إبنة عباس ووزير الشؤون العامة ،علي الفاسي الفهري رئيس الكرة ومكتب الماء ومكتب الكهرباء ،الطيب الفاسي الفهري وزير الخارجية ،عثمان الفاسي الفهري المدير العام للشركة الوطنية للطرق السيارة ،الصبي إبراهيم الفاسي رئيس مؤسسة أماديوس التي تضخ فيها الدولة الملايير ..بصحتو..ياك غافلوسنا...ياسمنة بادو وزيرة الصحة وزوجة علي الفاسي ،يونس المشرافي رئيس المغربية للألعاب زوج إبنة عباس الفاسي الثانية، إبن عباس الفاسي الصغير النائب الثالث لعمدة الدار البيضاء ومنسق حزب الفاسيين ،إبن عباس الفاسي مدير قناة الإخبارية وعمره 24 عاما في الوقت الذي لم يأخذ السيد مماد منصب مدير قناة الأمازيغية حتى شاب في مكتبه كمدير البرامج بالقناة الثانية ..لينا الفاسي إبنة عباس 23 عاما مديرة ديوان وزير الدولة اليازغي ،أسامة الودغيري إبن أخت عباس (مدام زكية) مدير الشركة الوطنية للنقل واللوجستيك ،أخت أسامة االودغيري زوجة منير الشرايبي والي مراكش سايقا ،أما دواوين الوزارات مليئة بلقب الفاسي زائد الفهري كالطفيليات ،زينب الفاسي الفهري إبنت أخت عباس الفاسي وأخت الطيب الفاسي وعلي الفاسي تترأس منصب مدير الشؤون العامة في وزارة التجارة والخارجية ،أحمد الفاسي الفهري المدير العام للبريد (بريد سيرفيس) ..ظلمناكم فلنمت جميعا وليعش هم... لقد أعطيتمونا درسا بحكمكم على نيني من وراء الستار ،من اليوم نعدكم بأننا سوف نغسل أعيننا بمساحيقكم التي ترون بها كل شئ جميل لاداعي لإرجاع أموال الشعب التي نهبها محماد الفراع والذي أخذ هذه الأيام يشكل ثنائيا مع المحامي محمد زيان رئيس حزب السبع بمدينة الصويرة ،والناس تلعنهم لتاريخهم الإجرامي أومازال باقين ماحشموش ،ولا داعي لإرجاع الملايين التي أخذها حفيظ العلمي صاحب سينيا للسعادة ،لاداعي لفتح تحقيقات جدية في الملفات التي اثارها نيني في أعمدته ،لاداعي لذلك مادام كل تلك الأموال المنهوبة هي أموال الشعب ،والشعب حين خرج على بكرة أبيه يطالب بإسترجاع أمواله في إحتجاجات سلمية قابلناه بالركل والرفس وجيشنا له جيوشا لاقبل له بها وكأننا في غزوة تبوك... وبدل إرضائه تركناه لقمة سائغة في أيادي الماسونية اليهودية الصهيونية الذين يعتقدون بديانة الكابلا والتي تعتبر مادونا من الداعيات لها ،وفي أيادي الصيطانيك عبدة الشيطان والذين إجتمعوا في حركة 20 فبراير والمتأسلمين من جماعة العدل والإحسان ليقوموا بتفربق دم شيبابنا بين القبائل ،نأسف على إزعاجكم ورسالتكم وصلت وإستمروا في نهبكم وفسادكم لجيوبنا فمسطرة القضاء برهنت بالدليل أنها أسد على أمثال نيني ومعكم حمل وديع ،وإلى ضحية أخرى تشربون نخبها .
جلال المغربي
... تابع القراءة

في انتظار 'شوف تشوف' شوف تفهم

إن المتتبع للمتغيرات التي عرفها المغرب بعد الانتفاضات الشبابية التي هزت أركان عروش طواغيت في كل من مصر وتونس وعمان وليبيا وسورية وغيرها ، إذا تمعن في قوة وشجاعة خطاب جلالة الملك في التاسع من مارس المنصرم وفي الرسائل القوية التي تضمنها هذا الخطاب وفي المبادرة الكبيرة بالاشتغال على تعديل الدستور المغربي مع الحرص على إشراك كافة المكونات السياسية والنقابية والجمعوية والشبابية والنسائية وغيرها في صياغة الدستور المرتقب، وبالتمعن كذلك في خطوة الإفراج عن المعتقلين السياسيين ، وبالوقوف على التعامل بحكمة وبرزانة مع التظاهرات في بداية الحراك الشعبي الذي انطلق في 20 فبراير الماضي، " يفهم " أن التحول الذي عرفه مسار هذه الخطوات التي اعتبرت بداية مؤشرات إيجابية للتحول إلى ديمقراطية حقيقية كان الشعب المغربي في انتظار تحققها منذ زمن بعيد هو تحول يمسك بمقوده ديدان ألفوا العيش في وساخة " الديمقراطية بمفهومهم هم " وفي وحل القمع والنهب والتسلط.
فيكفي " تشوف " أن رشيد نيني الذي كان سيف قلمه مسلط على المفسدين وناهبي المال العام والمتلاعبين بمصالح وحقوق المغاربة يزج به في السجن ، بينما المطلوب أن يكون مكانه من نشر نيني غسيلهم الوسخ على عموده " شوف تشوف " ، سـ " تفهم " أن هؤلاء المفسدين هم من يصارعون للي المقود وتحريف مسار الإصلاح الديمقراطي المنشود عن طريقه .
ويكفي " تشوف " تحول حبل الحلم والتسامح الذي طبع تعامل " المخزن " مع احتجاجات الشباب المغربي بداية الحراك الذي عرفه المغرب منذ 20 فبراير إلى عصي وهراوات للقمع والتنكيل وعطب الأساتذة والمعطلين والشباب الرافض لمهرجان الضحك على الذقون " موازين " والمطالب بشكل سلمي وحضاري بإغلاق معتقل تمارة وووو ، سـ " تفهم " أن إنارة مصابيح الديمقراطية الحقة سيكشف تلاعب ونهب وتسلط القائمين على تدبير هذه المجالات .
ويكفي " تشوف " كيف تميزت السلطات بالتسامح مع تظاهرة المناهضين لحركة 20 فبراير ، في حين شجت رؤوس وكسرت أطراف المحتجين من معطلين وأساتذة وأطباء وغيرهم " تفهم " أن حج منع التظاهرات السلمية ليس لها أي أساس من الصحة وأن الهدف هو إسكات الأصوات المتعالية المطالبة بمحاربة الفساد وانتزاع الحقوق .
وغير " شوف " اعتقال بعض أصحاب المطابع بتهمة طباعة لافتات أو ملصقات للحركات الاحتجاجية وتقديمهم إلى المحاكمة ( أنا بعدا ما فهمتش هاد التهمة ) ، و " شوف " محاكمة رشيد نيني بالقانون الجنائي عوض قانون الصحافة سـ " تفهم " أن إرادة الماسكين بزمام الأمور في الدولة يكيفون القوانين والتهم حسب وجهات نظرهم وبالكيفية التي تخدم أجنداتهم وتحفظ استقرارهم واستمرارهم في مناصبهم
المهم الكلام كثير والواقع واضح ، وفي انتظار " شوف تشوف " غير شوف تفهم .
هشام آيت درى
... تابع القراءة

 
إلى الأعلى