فيض من غيض: فصل الخطاب في تبرير شكل العقاب

عندما تجد نفسك في ظلمة موحشة بالظلم . ووضع جسدك تحت المجهر و المراقبة الصارمة خوفا من ان تتحول الى لغم قابل للانفجار في اية لحظة ....لم يكن حبسك كافيا ليشفي غليل قلوب موغلة في الحقد و الكراهية . تتربص برجل سلاحه فكر وقلم ودفتر ...هكذا نتعامل مع الكلمة الحقة في فضح المستور . وكشف الحقيقة العارية من كل لبس يفضي الى تزييف المعطيات وتغيير ملامح حقيقة واضحة .وضوح الشمس في يوم صيفي.
ان الاصداء التي تصلنا عن هامش الحرية المسجونة باوامر حراسها تتعرض للاعتقال و المضايقة . و التفتيش الجسدي و التشويش على مسار فكر وقضية وخط مستقل ...ويحاولون اضطهاد ما تبقى من عنفوان الكلمة الحرة . والحقيقة الابدية التي تتعرض الى اساليب متنوعة لابادة اي نوع من الممارسة المستقلة لقلم ابداعي لا يتجانس مع المعطيات المدعومة بحجة الاخر الذي يحاول وضع اشكال التنوير في دهاليز النسيان و الموت البطيء.
ونحن امام هذا الاصرار اللافت في ممارسة الكلام المباح . وطمس حروف وقمعها في تشكيل جمل تعبر عن نفسها . و تضفي الشرعية لصاحبها باعتبار الامر يختلف في فصل الخطاب وعن فحوى المعنى ...وتتجند اجهزة بكاملها لمحاصرة الكلام الممنوع ومصادرته قبل ان يصل الى الاذان الواعية بحقيقة المرحلة . و الظرفية الحساسة التي يمر منها المغرب الان...
ان الرسائل التي تصلنا تباعا مفادها ان حرية الكتابة لا يمكن لها ان تخرج عن نقل الخبر الذي تؤتثه اجهزة الوصاية وتجمله ...ومن اراد ان يخرج عن هذه القاعدة فمصيره معلوم و مكشوف واثاره واضحة للعيان داخل زنزانة الصحفي المناضل رشيد نيني...
لقد اخطاوا الهدف هذه المرة .لان الصحافة المستقلة هي مستقبل هذا البلد رغم تحفظ بعض الجهات التي لم تصدق ان مبيعاتها تراجعت بشكل مهول و لا يمكن الحديث عن محتواها و الخط الذي تدافع عنه. وا ذا اردنا اصلاح منظومة الاعلام السمعي البصري و المكتوب فلا بد من الانطلاق عند الافراج الفوري لمدير جريدة المساء وتدشين مرحلة جديدة بعيدة عن الازدواجية في الخطاب...
المسالة لا تحتاج الى مزيد من الوقت بقدر ما تحتاج الى ارادة قوية لتحقيق امال الشعب في التغيير الايجابي والملموس على ارضية الواقع المغربي الذي يعرفه كل واحد منا ولا يمكن ان يختلف حوله اثنان............

بقلم: خليل الوافي

3 التعليقات:

نادي حواء يقول...

شكرا علي المجهود

نادي حواء يقول...

شكرا علي الموضوع

ريوبى يقول...

موضوع ممتاز
ryobi

إرسال تعليق

 
إلى الأعلى