شباط من سيكليس إلى تقني إلكتروني لقصف رشيد نيني زنكة زنكة




يتتبع الشعب المغربي سخافة ما يتعرض له الصحفي رشيد نيني من قبل كبار الصحف المغربية والممولة من قبل كبار أغنياء المغرب المعروفين بالفساد وسرقة المال العام أي أموال الشعب المغربي، وأخر الضربات الموجعة والمسبوقة بالترصد مع سبق الإصرار، حكم القضاء المغربي مؤخرا، وهذا الجهازالذي لايحتاج أي مغربي أن يسأل عن فساده الواصل إلى حد النخاع، على الصحفي رشيد نيني بالغرامة في حكمين متفرقين، وماتزال الضربات تنزل على هذا الصحفي الوحيد في عالم الإعلام المغربي الفاسد جدا والذي كانت لي خبرة سنوات به، من طرف صحفيين يبيعون ضمائرهم بدراهم معددوة لأصحاب البطون المنتفخة بأموال الشعب المغربي المسروقة.
حتى أنا كنت خاطئا في حق رشيد نيني، كنت أظنه من المخابرات أو يعمل لصالح
الموساد، لكن نتائج الحروب الإعلامية الظالمة ضد هذا الرجل البسيط والمتواضع والذي حاول مرارا الكشف عن أكبر لوبيات كبار المسؤولين المغاربة الفاسدين والذين يكرهون فقراء المغرب بل ونجح في عدة مرات في فضحهم أمام الشعب المغربي، جعلتني أكتشف الحقيقة وأعرف أنه لاصلة له بالمخابرات ولابالموساد. وبطبيعة الحال، كان متوقعا أن يحارب مثل هذا القلم النزيه من طرف أسود الغابة المغربية أي كبار أثرياء المغرب وهم معرفون عند جميع المغاربة، فمنهم من حرض بالأموال على إحراق جريدة المساء من طرف أناس باعوا أنفسهم بدريهمات قليلة بفاس ليساندوا الباطل ضد الحق وقد أحس الشعب المغربي بدناءة
هذا العمل المكشوف من أوله على أنه مخدوم ومحبوك من طرف بلطجية شباط الذين أتذكرهم وهم يصفقون ويهللون لشباط في حلقاته المشبوهة مع الصحفي مصطفى العلوي، حيث لاحظنا أنه هو من يشير عليهم بنهاية التصفيق له، فالعروسة لايشكرها إلا أهلها، وبعدها بدأ مسلسل البوس والعناق النفاقي للمشاركين معه في الحلقة والشعب طبعا سخر من هذا المشهد النفاقي.

لكن السيكليس لم يرض أن يفضحه رشيد نيني في صفقاته المشبوهة فتعلم مهنة تقني في الإلكترنيك أي الجرائد الإلكترونية فصنع له موقع شباط أونلاين لمدح نفسه كما أنشأ موقعا إلكترونيا ساخرا ‮ «‬نيني‮ ‬يامومو‮.‬كوم‮»، يتابع فيه رشيد نيني ويهاجمه بزنقة زنقة
وشن هجمات إلكترونية على الصحفي رشيد نيني.
لكن ما لا يحسبه في الحسبان كل من شباط وغيرهم من كبار أغنياء المغرب والأصدقاء بالأمس والأعداء حاليا من الصحفيين المغاربة، أن مجرد هجومكم كلكم وبأعداد مهمة على شخص وحيد، لهو قمة الدناءة والخساءة وأن الشعب المغربي ليس بالبليد، ويعرفون مؤامرتكم ضد شخص وحيد تكالبتهم عليه غيرة وحسدا وإنني كصحفي سابق وأعرف خبايا أمور الصحافة المغربية وككاتب عربي ومفكر إسلامي، أستنكر هذه الحكرة والتعاون على الإثم والعدوان، والحق واضح والظلم واضح، وأدعوكم لتستغفروا ذنوبكم وأن توقفوا مهزلة المؤامرة والحرب على الصحفي رشيد نيني وأن تنافسه بطرق شرعية في مجال الإعلام وإن كنت أعرف أن بعض المهاجمين عليه هم فقط غير مدفوعين للضرورة وضغوطات فوقية للوبيات المغربية الفاسدة وأنهم لهم أخلاق حسنة كالصحفي علي أنوزلا وتوفيق بوعشرين.
فالشعب المغربي يريد التغيير، يريد منكم أن تحاربوا معه لوبيات الفساد بالمغرب لا السكوت عنهم والدفاع عنهم، فالتاريخ يكتب حاليا بمداد من دم بالمغرب، وكل شئ سيكتشف في السنوات القليلة القادمة، وأن الغرب يعلم كل خفايا الصحافة المغربية، فحذاري من يوم ينتفض فيه الشعب المغربي ضد المتواطئين الصحفيين مع لوبيات الفساد والسلطة الظالمة بالمغرب.
يوسف بوكاشوش
 

0 التعليقات:

إرسال تعليق

 
إلى الأعلى