منتخب الفقصة

كل منتخبات العالم تلعب بقمصان تحمل ألوانها الوطنية، إلا المنتخب المغربي فهو يلعب بالألوان التي تفرضها عليه ماركة PUMA التي تعاقدت معها الجامعة.
وهكذا لعب المنتخب المغربي مباراته الأخيرة ضد منتخب إفريقيا الوسطى بقمصان تحمل اللونين الأحمر والأبيض، عوض الأحمر والأخضر.
وفي كل مباريات كرة القدم الدولية، يتعرف الجمهور على هويات المنتخبات انطلاقا من ألوان قمصان اللاعبين التي تحمل نفس ألوان أعلام البلدان التي يلعبون لصالحها. فأنت تستطيع أن تميز بسهولة المنتخب الإسباني عن المنتخب الهولندي فقط بألوان القمصان.
وعندما يلعب المنتخب الوطني المغربي بالأحمر والأبيض عوض الأحمر والأخضر، فإن المشاهد يعتقد لأول وهلة أنه بصدد مشاهدة الفريق البولوني وليس المغربي.
ودائما عندما يتعلق الأمر بعقود الاحتضان، فإن جامعة الفهري تصاب بعمى الألوان، بعدما يعميها بريق الأموال وتنسى الدفاع عن ألوان القميص الوطني. وقد حدث هذا أيضا عندما عرض علي الفاسي الفهري بيع حقوق نقل مباريات البطولة الوطنية على الفضائيات وعرض معها مباراة نهاية كأس العرش لمن يدفع أكثر، علما بأن مباريات كأس العرش تدخل في إطار السيادة الوطنية ولا يمكن أن تشتريها قطر أو الجزائر وتحرم المغاربة من مشاهدتها بفرض مبالغ خيالية للحصول على حقوق البث.
عدم احترام ألوان القميص الوطني ليس مفاجأة، فواضح أن جامعة الفهري لا تقيم وزنا لمشاعر الإحباط العميق التي تتسبب فيها للمغاربة عقب كل مباراة يخرج فيها المنتخب الوطني مهزوما أو محرزا على تعادل مخجل كالذي سجله ضد منتخب يوجد في مؤخرة ترتيب منتخبات العالم.
عندما انهزم المنتخب الفرنسي في منافسات المونديال، أقال الاتحاد الفرنسي لكرة القدم المدرب دومينيك، الذي قاد فريقه نحو الهزيمة في جنوب إفريقيا.  
عندما تعادل المنتخب الجزائري، بهدف لمثله، ضد نظيره الطانزاني وتعالت الاحتجاجات ضد أداء المنتخب وضد التشكيلة التي اختارها المدرب رابح سعدان، لم يجد هذا الأخير من حل آخر يلجأ إليه سوى تقديمه لاستقالته، رغم أنه قاد المنتخب الجزائري إلى التأهل لكأس العالم، ورغم أن تعادل المغرب ضد منتخب إفريقيا الوسطى أنعش آمال المنتخب الجزائري في التأهل.
عندنا نحن، كل ما استطاع الفهري ووزير الشباب والرياضة أن يقوما به، وهما يغادران الملعب تحت شتائم وصفير الجماهير الغاضبة، هو خفضهما لرأسيهما خجلا وانسحابهما بسرعة حتى لا تصيبهم «شي قرعة» قادمة من جنبات الملعب. أما المدرب «غريتس»، الذي تعاقدت معه الجامعة براتب خيالي يدخل ضمن أسرار الدولة، فقد قرر أن يسافر إلى بروكسيل لحضور زفاف ابنة أخته حتى لا يحضر مباراة المنتخب المغربي ويتجنب إحراج السعوديين الذين لازال يربطهم به عقد ساري المفعول.
إن منتخبا يتم تدريبه عن بعد بواسطة الأقمار الاصطناعية كالمنتخب المغربي لا يجب أن ينتظر منه المغاربة أية إنجازات، بل على العكس من ذلك، يجب أن يتوقعوا منه كل النكسات والهزائم الممكنة.
وبعد اختراع تسيير المنتخب عن بعد، لماذا لا يجرب الفهري اختراعا آخر هو الاعتماد على لاعبين محترفين عن طريق «البلاي ستايشن»، بحيث يلعبون للمنتخب انطلاقا من فرقهم الأوربية بدون تكليف أنفسهم عناء المجيء إلى المغرب.
إن القناعة الوحيدة التي يخرج بها كل من شاهد الأداء الباهت لعناصر الفريق الوطني ضد فريق إفريقيا الوسطى، هي أن المغرب لن يتأهل لمنافسات كأس إفريقيا للأمم لسنة 2012.
والواقع أن الخير الذي تستطيع أن تصنعه جامعة الفهري في المغاربة هو أن تنسحب من المشاركة في كل التظاهرات الكروية القارية والدولية، لأنها لا تصنع بمشاركتها غير تشويه سمعة المغرب الرياضية وتمريغ القميص الوطني في التراب.
والأخطر من ذلك هو أن هذه الهزائم المتكررة للفريق الوطني تتسبب للجمهور المغربي في «الفقصة»، وهو إحساس نفسي بالمهانة يبدو أن علي الفاسي الفهري لديه مناعة ضده. «ما عندو علاش يحشم».
والواقع أن الذين يستسهلون ما يحدث للمنتخب الوطني من بهدلة يجهلون التأثير الخطير لكرة القدم على نفسية الشعوب. فالمنتخبات الوطنية هي التجسيد الأكثر شعبية وجماهيرية لأحاسيس الانتماء إلى الوطن ولمشاعر الحماسة المرتبطة بالدفاع عن ألوان الراية وشعار الدولة.
وكثير من الأشياء التي تفشل السياسة في حلها تستطيع الكرة أن تتكفل بحلها على أحسن وجه. ومن يريد أن يعرف كيف تؤثر الكرة في السياسة، ما عليه سوى أن يشاهد فيلم Invictus لمخرجه «كلينت إيستوود» والذي يشرح كيف وحد نيلسون مانديلا بين البيض والسود وقضى على «الأبارتهايد» في جنوب إفريقيا بواسطة الكرة وأذكى مشاعر الانتماء إلى الوطن الواحد عبر تشجيع منتخب واحد وترديد نشيد واحد والافتخار برفع راية واحدة.
وما عجزت عن تحقيقه كل الخطابات السياسية حول فك العزلة عن الريف، نجح في تحقيقه فريق محلي لكرة القدم اسمه شباب الحسيمة عندما نجح في الصعود إلى الدرجة الأولى. هكذا أصبحت جماهير مدينة الحسيمة تسافر مع فريقها لمواجهة فرق المدن الأخرى، وأصبح للريفيين فريق يحمل شعارهم المحلي ينازل الفرق العريقة في البطولة.
وسواء في المغرب أو غيره، تبقى كرة القدم رياضة شعبية تمارس سحرا كبيرا على الشعوب. فهي تختزل طموحات الجماهير للنصر، وتعبر عن قيم المنازلة والمبارزة والشجاعة والافتخار. ولذلك فتحطيم المنتخب الوطني يعني تحطيم هذه القيم التي ترتبط بالكرة، مما يخلق لدى الشعب حالة من الانهزامية واحتقار الذات واستصغارها، وهي مشاعر هدامة تسعى الأنظمة إلى محاربتها.
وما أحوج المغاربة اليوم، أكثر من أي وقت مضى، إلى فريق وطني يحيي أمجاد الماضي، ويعيد القليل من روح النخوة والافتخار إلى النفوس المتعطشة لانتصار صغير يقطع مع هذه السلسلة المتواصلة من الهزائم النكراء، فقد كثرت علينا الهموم وتداعت علينا الأمم وأصبح فريقنا الوطني مسخرة في الملاعب ونساؤنا مسخرة في الفضائيات ورايتنا ممنوع  إشهارها في سبتة ومليلية.
ولعل الدولة والحكومة والقائمين على الشأن الرياضي في المغرب لم يفهموا بعد أن تدني المستوى الرياضي، وخصوصا في لعبة شعبية ككرة القدم، يساهم بشكل كبير في تدني الشعور الوطني للمغاربة، فالخيبة والهزيمة والعار أصبحت أكثر المشاعر التي يعبر عنها المغاربة عقب كل هزيمة كروية.
ومن يرى كيف تصرف الدول الأخرى الميزانيات الباهظة في تكوين اللاعبين واقتنائهم لإحراز الانتصارات في الملتقيات الكروية الدولية، يفهم أن المسألة لا تتعلق فقط بإحراز انتصار أو كأس أو بطولة، بقدر ما أن الهدف الأساسي وراء ذلك هو تقوية الشعور الوطني ومشاعر الانتماء إلى الوطن والافتخار برايته وبنشيده، وإلا ما الداعي إلى رفع اللاعبين المنتصرين لرايات بلدانهم داخل ملاعب الخصوم، وإبداء ملامح الخشوع أثناء عزف النشيد الوطني.
أكاد أجزم بأن إخفاقات السنوات الأخيرة، بدءا من مونديال 1998، مرورا بهزيمة «مالي» وإقصاء «غانا» ونكسة «بكين» ومهزلة «الغابون»، وصولا إلى تعادل إفريقيا الوسطى المخجل، تتحمل المسؤولية المباشرة عن إضعاف الشعور الوطني للمغاربة.
فالفريق الوطني لكرة القدم يجب أن يجسد في الملعب تلك الروح القتالية الكامنة داخل كل مغربي عندما يواجه الخصم. وطبعا، هذه الروح القتالية التي نراها في المنتخبات الإفريقية ومنتخبات مصر وتونس على سبيل المثال، نجدها غائبة عند أغلب لاعبي منتخبنا الوطني. لماذا؟
الجواب بسيط للغاية. المنتخب الوطني مليء بلاعبين أوربيين من أصول مغربية، لاعبين محترفين يمارسون في فرق معروفة أوربيا، ولديهم التزامات صارمة ومحددة مع نواديهم التي تصرف عليهم الملايير لكي يكونوا في كامل لياقتهم، لذلك فهؤلاء اللاعبون يعتبرون تلبيتهم لنداء المدرب للعب ضمن المنتخب الوطني شكلا من أشكال الواجب الوطني الثقيل أو الأوامر العسكرية الصارمة التي ينفذونها ببرود رفعا للعتب.
ولهذا السبب، ترى لاعبي المنتخب يتحركون داخل الملعب فاقدين لتلك الروح القتالية التي كنا نراها في منتخب الثمانينيات المشكل في مجمله من لاعبين مغاربة خرجوا من أحياء شعبية ومزقوا أحذيتهم الكروية في فرق الأحياء وجرحوا ركبهم في البطولة الوطنية قبل أن يصلوا بعرق جبينهم إلى عرين الأسود، والنتائج التي حققوها على المستوى الدولي تشهد لهم بذلك.
لذلك فتغيير السائق والإبقاء على قطع الغيار الفاسدة لن يفيد في تحريك حافلة الكرة الوطنية المتوقفة في الطريق إلى المونديال منذ سنوات. المطلوب لكي تتحرك الحافلة، هو تخليصها من تلك «البياسات» التي صدئت في أماكنها، وتعويضها بقطع غيار جديدة بتاريخ صلاحية مضبوط ومتفق عليه ديمقراطيا.

0 التعليقات:

إرسال تعليق

 
إلى الأعلى