وما خفي كان أعظم.

بالأمس، تحدثنا عن كواليس تفويت الصفقات العمومية إلى بعض مكاتب الدراسات المسنودة من طرف شخصيات نافذة في الدولة والحكومة. دعونا اليوم نتحدث عن كواليس تفويت الصفقات إلى الجمعيات الدائرة في فلك أحزاب الوزراء.

فالجميع يتحمس للحديث عن مدونة السير الجديدة التي ستدخل حيز التنفيذ مطلع أكتوبر المقبل، ولا يكاد يتحدث أحد عن الصفقات التي يبرمها الشرايبي، رئيس اللجنة الوطنية للوقاية من حوادث السير، مع الشركات والجمعيات التي تشتغل في مجال التواصل والإشهار، كوكالة «أوبفيزيون» التي جلبت إلى التلفزيون متعهد حفلات يسخر من المواطنين وهو يشرح لهم بنود مدونة السير الجديدة.
كل جهة تحاول استغلال ورقة المدونة لصالحها.. فهناك من لديه مصالح مالية، وهناك من لديه حسابات سياسية. حتى إن هناك بوادر حرب حزبية بين الاستقلال والأصالة والمعاصرة ستدور رحاها بسبب هذه المدونة. فيبدو أن حزب الأصالة والمعاصرة يريد أن يخلط الأوراق ويضع ظهر عباس الفاسي على الحائط حتى يلعب دور «فكاك الوحايل» مجددا، كما صنع السنة الماضية عندما تدخل القائد الهمام الشيخ بيد الله لتخليص الوزير غلاب من قبضة نقابات النقل الخانقة وإنهاء الإضراب الذي شل اقتصاد البلاد.
وهناك صفقة أطلقتها لجنة الشرايبي منذ سنة 2004 اسمها عملية «أصدقاء المرور»، تهدف إلى التواصل المباشر مع مستعملي الطريق بالساحات والشوارع الأساسية بإحدى عشرة مدينة، يقوم بها شباب ينشطون في الجمعيات. وهؤلاء الشباب هم الذين نراهم في الشوارع يخاطبون الراجلين ومستعملي الطريق عبر مكبرات الصوت، ناصحين إياهم باحترام قوانين المرور.
هؤلاء المنشطون تأخذ الجمعية الفائزة بالصفقة مبلغ 70 درهما عن كل واحد منهم مقابل ست ساعات عمل يومي.
وبعدما فضحنا في عمود سابق تفويت الشرايبي، رئيس اللجنة الدائمة للوقاية من حوادث السير، صفقات بمئات الملايين إلى وكالة «أوبفيزيون»، بتزكية من مستشارة وزير النقل مدام «بورارة»، الصديقة الحميمة لرئيسة الوكالة، أصبح الشرايبي، الذي تجمعه بالمرأتين صداقة قديمة، يجد حرجا كبيرا في الاستمرار في إغداق صفقات اللجنة الوطنية للوقاية من حوادث السير على هذه الوكالة المدللة.
وهكذا، فبعدما استفادت وكالة «أوبفيزيون» طيلة سنتي 2008 و2009 من صفقات عملية «أصدقاء المرور»، أصبح من الصعب على الشرايبي أن يمنح الوكالة المزيد من صفقات هذا البرنامج.
وحتى يخلط الشرايبي «الضواصا» قليلا ويعطي الانطباع بأنه أغلق الباب في وجه وكالة «أوبفيزيون»، اختار أن يفوت صفقة سنة 2010 إلى إحدى الجمعيات. المصيبة أن الشرايبي «جا يحكل ليها عماه»، فالجمعية التي «أهداها» صفقة «أصدقاء المرور» ليست سوى جمعية ATT التي كانت تسمى سابقا «جمعية التربية والتخييم»، والتي تدور في فلك حزب الاستقلال ويرأسها الخصاصي، عضو اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال، الحزب الذي ينتمي إليه وزير النقل والوزير الأول.
طبعا، لم تفهم الجمعيات التي تشتغل في مجال السلامة الطرقية شيئا مما حدث، فاللجنة الوطنية للوقاية من حوادث السير تكتمت على الصفقة ومررتها في سرية تامة ولم تخبر أية جمعية من الجمعيات الإحدى عشرة المتخصصة في التربية الطرقية والتي كانت تتكلف بالعملية عن طريق اللجنة ووكالة «أوبفيزيون»، رغم أن رؤساء هذه الجمعيات كانوا مدعوين، على حسابهم، إلى اللقاء الإخباري الذي نظمته اللجنة الوطنية للوقاية من حوادث السير بمقرها في شارع العرعار بحي الرياض بالرباط يوم الأربعاء 30 يونيو الماضي لتقديم المخطط التواصلي لمدونة السير الجديدة.
بعبارة أخرى، فالصفقة مرت «حسي مسي»، ولا أحد يعرف مقدار المبلغ الذي تم الاتفاق على صرفه من ميزانية اللجنة للجمعية الاستقلالية التي لم يسبق لها أن نظمت نشاطا مرتبطا بالسلامة الطرقية. فيبدو أن القرابة الوحيدة التي تربط رئيس هذه الجمعية هي القرابة الحزبية مع عباس الفاسي وكريم غلاب.
وهكذا، ففي مقابل الضجيج الإعلامي المرافق لقرب دخول مدونة السير الجديدة حيز التطبيق، لا تكاد طريقة تفويت الصفقات المرتبطة بهذه المدونة إلى المقربين من حزب الاستقلال وأصدقاء مستشارة وزير النقل تثير أي نقاش.
تفويت الصفقات العمومية إلى جمعيات المقربين ووكالات أسفارهم ليست ظاهرة جديدة في المغرب. وعندما كتبنا عن استفادة وكالة أسفار أخ زوجة وزير الهجرة الاتحادي عامر من صفقات أسفار ومبيت الوزارة وضيوف مؤتمراتها، اعترف الوزير بالخطأ وتعهد بعدم تكراره.
لكنه عوض أن يستمر في إسناد الصفقات إلى أخ زوجته، قام بتشغيل أكثر من سبعة عشر فردا من أفراد عائلته بين تاوريرت ووجدة وفاس.
ولماذا لا يفعل ذلك وقد سبقه اتحادي آخر اسمه خالد عليوة إلى القيام بنفس «المهمة» العائلية عندما ثبـّت أفراد عائلته في سلسلة فنادق «رياض السلام» التي كانت تابعة للقرض العقاري والسياحي قبل بيعها لشركة «صناديق مهد السلامة»، حيث لا عمل آخر لهؤلاء المحظوظين غير «الراحة والسياحة». وهكذا بعدما غادر عليوة المركب بعد فضيحة تفويت شقة تابعة للبنك لفائدته بثمن أرخص من ثمنها الحقيقي، ترك وراءه أخته مدام بلفقيه براتب شهري يصل إلى 22 ألف درهم، وأخاه أمين عليوة، إضافة إلى ابن أخته براتب شهري يصل إلى 12 ألف درهم مع السكن داخل الفندق في «سويت».
وحتى أصدقاء العائلة يحظون بمعاملة تفضيلية داخل فنادق هذه السلسلة التابعة للبنك العقاري والسياحي، خصوصا أولئك الذين ينحدرون من عائلة لديها رائحة الشحمة فالشاقور مع عائلة الجواهري، والي بنك المغرب. وهكذا، رأت إحدى هؤلاء المحظوظات من أصدقاء عائلة عليوة، اللواتي كن يشتغلن في «البوتيك» داخل الفندق، راتبها يقفز من 3500 درهم إلى 9000 درهم، بعد إبعاد أحد الموظفين من مراكش 800 كلم إلى أرفود وإعطائها مكانه.
إذا كانت هناك طرق كثيرة لجعل المقربين والأصدقاء يستفيدون من صفقات ومناصب المؤسسات العمومية، فإن هناك طرقا أخرى أكثر ذكاء لاستفادة بعض أصحاب الفنادق والرياضات، عن طريق الجمعيات، من عائدات المناسبات والمهرجانات التي تنظمها.
ورئيس المجلس الجهوي للسياحة بفاس مثلا، السيد إدريس فصيح، والذي يتولى في الوقت ذاته مهمة الإدارة التجارية لمهرجان فاس للموسيقى الروحية، يعطي مثالا بارزا على المسؤولين العموميين الذين يضعون مجهودهم في خدمة «لوبي» الفنادق والرياضات التي يملكها منعشون عقاريون أعضاء في جمعية فاس سايس التي تشرف على تنظيم أغلب مهرجانات المدينة.
وغير خاف على أحد أن ضيوف هذه المهرجانات التي تتولى جمعية فاس تنظيمها على مدار السنة ينزلون ضيوفا في رياضات وفنادق هؤلاء المنعشين السياحيين الذين يعرفون كيف يزاوجون بين رنين الموسيقى ورنين الدرهم بشكل متناغم.
عندما نراجع أسماء أعضاء ومؤسسي جمعية فاس سايس، التي تحتكر تنظيم مهرجانات العاصمة الروحية للمملكة، ونبحث عن أسماء الرياضات التي يملكونها في دروب المدينة القديمة، نفهم حرص الجمعية الكبير على تحويل فاس إلى عاصمة للسياحة الروحية.
فهذه «الروح» تدر الملايين على أصحاب الرياضات الذين يستضيفون، على مدار السنة، ضيوف المهرجانات المدعومة من طرف البنوك والمؤسسات المالية والعمومية الكبرى، مثلما حدث خلال دورة هذه السنة عندما مول الملياردير عثمان بنجلون حفل تكريمه خلال مهرجان الموسيقى الروحية بملايير محترمة.
والقصة نفسها تتكرر في الصويرة مع جمعية «الصويرة موغادور» لصاحبها أندريه أزولاي، والتي تحتكر تنظيم مهرجانات في مدينة الرياح على مدار السنة. ولأن أزولاي لديه أسهم عبر أخيه مارسيل أزولاي في فندق «سوفيتيل»، فإن جميع الأمسيات والحفلات المرتبطة بمهرجاناته وضيوفه يكون مسرحها هذا الفندق.
وهكذا، فخلف أضواء الموسيقى الروحية و«قراقب» كناوة، هناك «تقرقيبة» حقيقية تدور خلف الكواليس. وخلف حملات التوعية بمخاطر الطريق، هناك صفقات خفية لا يكاد ينتبه إليها أحد.
وما خفي كان أعظم.

0 التعليقات:

إرسال تعليق

 
إلى الأعلى