مغربي وشلل بيها فمك

مخطئ من سيعتقد أن الحملة التي يقودها بعض المخرجين السينمائيين وشركات الإنتاج الدرامي وبعض فضائيات «البترودولار» ضد سمعة المغرب هي مجرد مصادفة. الأمر أخطر من ذلك.
هناك اليوم مؤامرة محكمة التنسيق لدفع دول عربية كثيرة إلى عزل المغرب على المستوى العربي وتحجيم شكله في بلد بدون كرامة يبيع نساءه وبناته لمن يدفع أكثر.
ويمكننا، إلى حد ما، أن نتفهم قيام «ميخيات» دويلة في حجم الكويت بالتهجم على المغرب ووصف نسائه بالساحرات وسارقات الرجال، فهؤلاء الكويتيون فعلوا الشيء نفسه مع مبعوث صدام حسين الذي جاء يطلب مساعدة مادية، فإذا بمسؤول كويتي يطلب منه أن يجلب إلى الكويت نساء العراق مقابل تقديم العون. وبمجرد ما سمع صدام بهذه الإهانة، جلب إلى الكويتيين جيش العراق عوض نسائه وجعلهم يفرون مرعوبين من بلادهم، شعبا وقادة، للاحتماء في الحضن الأمريكي.
ما لا نفهمه بالمقابل هو هذا الإصرار المصري على إسناد أدوار العاهرات في مسلسلاتهم وأفلامهم إلى المغربيات بالتحديد. وخلال هذا الشهر، تعرض قناة «نيل دراما» و«الخليجية» مسلسلا اسمه «العار»، تجسد فيه ممثلة مغربية مغمورة دور عاهرة مغربية يتنافس على الفوز بجسدها تجار المخدرات ورجل أعمال خليجي.
لقد كان على وزارة الاتصال والخارجية المغربية أن تتحرك منذ سنوات لوقف هذه الصناعة الدرامية التي تقوم بدعاية سافرة ضد المغرب في كل مرة تنتج فيها مسلسلا أو فيلما، فقد تعرض المغرب للإهانة في مسلسل «هوامير الصحراء» الذي عرض في القنوات الخليجية، و«لعبت» فيه الممثلة المغربية سناء موزيان، وأظهر فيه المخرج شخصية طباخ مغربي يتنازل لمشغله عن زوجته من أجل الذهاب للعمل في الخليج.
ومع ذلك، لم يصدر أي رد فعل. وتعرض للإهانة أيضا في فيلم «الباحثات عن الحرية» الذي أخرجته ضيفة نور الدين الصايل المفضلة، المصرية إيناس الدغيدي، والذي «لعبت» فيه سناء موزيان من جديد دور فتاة تعيش مغامرات مع رجال أكبر منها سنا لربح المال. ومع ذلك، لم يصدر أي رد فعل. ثم توالت الإساءات المصرية مع فيلم «الوعد» الذي صور «البطل» المصري يتقلب بين حانات المغرب وعاهراته اللاتي جسدت أحد أدوارهن الممثلة «نجاة خير الله». وقد أثار الفيلم ضجة بعد تصويره لبعض اللقطات مع عاهرات حقيقيات، أظهر وجوههن في بعض مشاهده.
ثم جاء بعد ذلك كله فيلم «احكي يا شهرزاد» لمخرجه يسري نصر الله الذي «لعبت» فيه سناء عكرود أدوار ساخنة على فراش النوم، فالمسكينة بقيت بلا دور في سلسلة «رمانة وبرطال» بسبب إحساسها الزائد بنفسها ومطالبتها المخرجة برفع تعويضاتها، فما كان من المخرجة سوى أن «مسخت» عكرود في السيناريو على هيئة معزة وتخلت عنها وأكملت الحلقات بالمعزة التي بدأت تتحدث بصوت ممثلة أخرى.
وهكذا أصبح كل من يطالب برفع أجره يتم تهديده بمسخه على شكل حيوان في السيناريو وشطبه من السلسلة.
ولعل اللافت للانتباه هو أن مخرجي المسلسلات والأفلام العربية في مصر والخليج، بمجرد ما يفكرون في تصوير عمل درامي تتضمن قصته شخصية عاهرة أو راقصة أو امرأة لعوب، يستديرون نحو المغرب للبحث عن ممثلة «جريئة» تقوم بهذا الدور. والواقع أن ما يدفعهم إلى التوجه نحو ممثلات مغربيات هو الرغبة في تغذية تلك الاستيهامات الغريزية المرضية التي تكونها العقلية الرجولية الخليجية حول المرأة المغربية، كما أن ما يدفعهم إلى اللجوء إلى «جرأة» الممثلات المغربيات الزائدة على اللزوم هو استحالة عثورهم على ممثلات عربيات يقبلن القيام بأدوار عاهرات ويؤدين مشاهد فيها إخلال بالحياء.
يبدو أن الوقت قد حان، فعلا، لكي تطالب وزارة الاتصال نظراءها في الدول العربية بتفعيل توصيات الاجتماع الأخير الذي أقره وزراء الإعلام العرب حول مبادئ تنظيم البث والاستقبال الفضائي في المنطقة العربية، وخصوصا البند الذي يتحدث عن «ممارسة حرية التعبير بوعي ومسؤولية بما من شأنه حماية المصالح العليا العربية واحترام حريات الآخرين والالتزام بأخلاقيات مهنة الإعلام».
كما أن الوقت قد حان لكي تكف ممثلاتنا المغربيات عن الحط من مواهبهن الفنية وقبول حصرهن في أدوار الخلاعة والمجون. فالسينما المصرية والعربية، عموما، لم تعط للممثلات المغربيات أدوارا أخرى غير أدوار الراقصة والعاهرة والساحرة، والدليل على ذلك أنه لا سناء موزيان ولا سناء عكرود ولا الممثلات الأخريات استطعن أن يحصلن على أدوار أخرى «مشرفة» يكشفن فيها عن مواهب أخرى غير مواهب الإغراء.
إن ما لا يريد أن يفهمه كثيرون في المغرب هو أن الحرب التي يقودها جنرالات الجزائر ضد المغرب انتقلت إلى مستوى الحرب الشاملة، فبعد إغراق شوارعنا بحبوب الهلوسة والإجهاز على رياضة ألعاب القوى بالمنشطات، هاهي المخابرات الجزائرية تنشط اليوم داخل صالات التحرير بالفضائيات وداخل مديريات البرمجة لتوجيه الحملة المسعورة هذه المرة إلى شرف المغرب ونسائه.
إن أبشع طريقة لإضعاف الخصم في المعركة هي ضربه في كرامته. وأول هدف سهل لإضعاف معنويات الخصم هو ضربه في شرف نسائه.
ولذلك فليس من قبيل المصادفة أن يبث التلفزيون الإسباني، في عز الأزمة بين الرباط ومدريد، في برنامج «رجال ونساء» على القناة الخامسة الأكثر مشاهدة، قصة نادلة مغربية هاجرت إلى إسبانيا بعد أن هربت من بيت والديها بالمغرب. وفكرة البرنامج شبيهة، إلى حد ما، بفكرة برنامج «قسمة ونصيب» الذي تعرضه قناة «إلبيسي» اللبنانية، حيث تعيش مجموعة من الشباب والشابات في بيت واحد لأسابيع طويلة وفي النهاية يفوز زوج بالمسابقة.
وقد نجح البرنامج الإسباني في رسم صورة سلبية عن المغرب والعائلة المغربية التي فرت منها النادلة للتسكع في الشوارع الإسبانية، كما نجحت القناة في إعطاء صورة سلبية عن المغربيات المحافظات وهي تقدم نموذجا لمغربية «متحررة» مستعدة للمشاركة في برنامج تصل فيه حدود الجرأة إلى المعاشرة الجنسية بين المشاركين.
هذا البرنامج، المبني على إثارة الغرائز الجنسية والذي تشارك فيه هذه «الأخت» المغربية، استطاع أن يحطم معنويات مئات الآلاف من المهاجرين المغاربة في إسبانيا أكثر مما استطاعت جميع سياسات اليمين الإسباني أن تصنعه.
واليوم، لم يعد بوسع المغاربة أن يتحملوا أكثر. نساؤنا وأمهاتنا وأخواتنا أشرف مما يحاول كل هؤلاء الخصوم تصويرهن عليه. ولعله من باب أضعف الإيمان أن تقود وزارة الخارجية والاتصال حملة مضادة لإيقاف هذه «الشوهة»، واتخاذ الإجراءات المناسبة في حق كل من تسول لها نفسها الإساءة إلى صورة المغرب وكرامة أهله مقابل حفنة من الجنيهات التافهة.
عليهم أن يأخذوا العبرة من إسرائيل التي احتجت على مصر قبل أسبوع بسبب بث مسلسل «ربع مشكل» والذي تظهر فيه شخصية اليهودي مرادفة للتحايل والمكر والخديعة. ومباشرة بعد عرض الحلقة الأولى، تحركت الآلة الدبلوماسية الإسرائيلية للدفاع عما تراه سمعة يجب تجنب المساس بها.
لماذا، إذن، تتحرك كل الحكومات في العالم للدفاع عن سمعة بلدانها عندما تهان، إلا حكومتنا الموقرة والتي لم ير وزير خارجيتها ضرورة لكتابة مجرد بلاغ للاحتجاج على كل هذا التطاول على شرف نسائنا والذي بدأ يأتينا من دول شقيقة وصديقة؟
إن تشويه سمعة المغرب في الأفلام والمسلسلات والبرامج الحوارية المباشرة في الفضائيات لم يعد فقط طريقة لكسب المال ورفع نسبة مشاهدة هذه الأعمال، بل أصبح سلاحا فعالا لضرب المغرب تحت الحزام في الساحة العربية، لإضعاف موقفه التفاوضي حول قضاياه المصيرية، وعلى رأسها قضية الصحراء المغربية.
واهم من يعتقد أن كل هذه الجوقة تتحرك بالمصادفة. فاليد الجزائرية ليست بعيدة عن كل ما يحدث لصورة المغرب من خدوش على المستوى الخارجي.
هناك اليوم شركات إنتاج تأتي إلى المغرب بحجة تصوير برامج سياحية حول المغرب، وعندما يتم بثها نكتشف أنها برامج موجهة لضرب المغرب في الصميم. ومؤخرا، تم توقيف فريق تصوير فرنسي في الجنوب المغربي يصور برخصة مزورة تحمل توقيع المركز السينمائي المغربي. وعندما انكشف أمره وعقدت ثلاث وزارات، هي الداخلية والعدل والاتصال، اجتماعا رفيعا للبت في النازلة واتخاذ قرار المتابعة، لجأ إلى السفارة الفرنسية ثم تبخر وتم طي الملف.
والقصة نفسها حدثت عندما صورت قناة الخامسة الفرنسية برنامجا حول محطة السعيدية ووجهت إليها ضربة قاصمة لعرقلة فتحها في الوقت المحدد لذلك. وعندما جئنا نبحث عن مخرجة البرنامج وجدنا أنها جزائرية، لديها ارتباطات باللوبي الجزائري الحاضر في كل وسائل الإعلام الفرنسية، وكان الهدف من البرنامج إظهار المشاريع التي يفتتحها الملك في المنطقة الشرقية المحاذية للجزائر على شكل مشاريع وهمية يسهل إظهار عيوبها.
واليوم، نتمنى فقط ألا يسمح المركز السينمائي المغربي للمصورتين الأمريكيتين «تيانا كولد» و«سارة نورمان»، اللتين ذكر موقع جامعة «ديوك» الأمريكية أنهما تستعدان للقدوم إلى المغرب لقضاء ثلاثة أشهر بين عاملات الجنس المغربيات من أجل تصوير شريط وثائقي حول «دعارة المرأة المغربية»، بالتصوير.
بقات لينا غير ميريكان حتى هيا تضرب لينا طر. دابا هاذ المغرب تقاضاو فيه المواضيع، بقا فيه غير المسخ. الله ينعل اللي ما يحشم.

10 التعليقات:

سعد يقول...

هل تقصد ان الحكام يشاهدون التلفاز ويشاهدون مسلسلات تبث للماكثات في البيوت؟؟

غير معرف يقول...

l3az rachid tabi3 kolna m3ak

غير معرف يقول...

المشكلة هي ان كل واحد كايشوف الامور من منضور شخصي فقط باغي الفلوس باغي الشهرة باغي يحقق احلامو باغي يكون انسان مهم اوشاد منصب اهم ... اوماتايفكرش فالواجبات ديالو تجاه بلادو او ناسو او شنو المشاكل للي ممكن يسبب ليهوم بالانانية وعدم المسؤولية واللاوعي

Ĥ!bØ يقول...

سعد ان لم يكونوا يشاهدون هناك من يشاهد

سفيرة المحبه يقول...

كما قلت مغااربه وخليهم يشللو بها فااامهم
وكما كيقول المثل:الشجره المثمره دائما تقذف
خليهم مغاربه بزااااااف عليهم
واذا عن الفساد ونهب الاموال و التعاقد مع العاهرات و غيرها من الاشياء فهي موجوده بكل بلد
ما اقول الا مغربيه و افتخر ولي معجبو حال يشرب ما البحر :d

نجاة يقول...

هناك اليوم مؤامرة محكمة التنسيق لدفع دول عربية كثيرة إلى عزل المغرب على المستوى العربي وتحجيم شكله في بلد بدون كرامة يبيع نساءه وبناته لمن يدفع أكثر.
............... من؟
من برأيك قائد المؤامرة؟
ألا تشارك أنت أيضًا في هذه المؤامرة بشكل ما؟
مؤامرة عزل المغرب؟
حين تندفع تتكلم وكأن الكل ضد المغرب والمغاربة!
نعم، هناك مؤامرة، أنا معك، لكن العدو معروف للأعمى قبل البصير، وأعتقد أن علينا كلنا أن نمد أيدينا لبعضنا ونقف وجهًا أمامه..
.

نجاة يقول...

ما لا نفهمه بالمقابل هو هذا الإصرار المصري على إسناد أدوار العاهرات في مسلسلاتهم وأفلامهم إلى المغربيات بالتحديد. وخلال هذا الشهر، تعرض قناة «نيل دراما» و«الخليجية» مسلسلا اسمه «العار»، تجسد فيه ممثلة مغربية مغمورة دور عاهرة مغربية يتنافس على الفوز بجسدها تجار المخدرات ورجل أعمال خليجي.
---
الممثلات هؤلاء مشاركات في الخطأ، تستطيع إلزام المصريين بعدم إسناد الأدوار لهن؟
طيب، ألا يمكن منع الممثلات من تمثيل تلك الأدوار؟
الخطأ ليس خطأ المصريين وحدهم...

ثم، الخطأ بنظري فوق هذا وذاك، عرض مسلسلات قذرة كهذه في رمضان بحد ذاته خطأ، لكنه لا يبدو مزعجًا لك، المشكلة فقط في أن الأدوار أسندت لمغربيات؟

لو أردت الجلوس لكل حرف أبيّن قدر اللامعقولية فيه لما كفاني يومي، الله الهادي وبس..
.

نجاة يقول...

على كلٍ، لم أقرأ المقال كاملًا، ثم إنه مزعج، مجرد التكلم عن الأمور هكذا بهذه البساطة مزعج بالنسبة لي،،

يا رب ابعد عنّا الشر وين ما كان وكيف ما كان..

.

غير معرف يقول...

للاسف نحن من نقدم هذه الصورة
انا لا اتصر كل العالم ضدنا ....
بالتالي المغرب معروووف على مستوى العالم بالدعارة
والدليل انه مصنف في مراتب متقدمة في الدعارة
...

kora05 يقول...

ليست هناك ايت حملة او شيءمن هدا القبيل اي منتج مصري يبحت عن الربح ودللك من خلال مشاهد اغراءفي الاول كانت تسند للبنانية والان المغربيات اما الدعارة فهي جزء لايتجزء من المغرب فافي الاحياء الشعبية يمكنك ان تمرس الجنس فقط50درهم اداكانت فتاة مغربية تفرط في شرفها مقابل دراهم فتصور معي مادا سوف تقدم مقابل الالف من الدراهم هدا هو الوقع الدي أعشه كما كي كول متل مغربي حوت كتخنز شوري

إرسال تعليق

 
إلى الأعلى