القراصنة ديال بصح

لا بد أن إحدى الشخصيات التي فرط الرئيس الأمريكي في دعوتها إلى مائدة إفطاره الرمضاني الذي أعده على شرف الجالية المسلمة في البيت الأبيض، هي الدكتور لزرق، عمدة سلا.
فالرئيس الأمريكي كان محتاجا خلال خطابه إلى من يعطيه نبذة عن قراصنة سيدي موسى و«المريصة» بسلا، خصوصا وأنه تحدث في خطابه عن الرئيس الأمريكي «توماس جيفرسون» الذي شن أول حرب «على الإرهاب» خارج الولايات المتحدة الأمريكية بسبب القراصنة السلاويين والرباطيين والتونسيين والليبيين الذين كانوا «يقطعون» الطريق في أعالي البحار على السفن الأمريكية قبل أن يظهر قراصنة الصومال بقرون طويلة.
ولعل دعوة العمدة لزرق إلى مائدة إفطار أوباما وضيوفه المسلمين كانت ستعود على الرئيس الأمريكي بفائدة تاريخية كبيرة، خصوصا وأن أوباما قدم الرئيس «جيفرسون» كرئيس محب للإسلام ودارس للقرآن، فيما الرجل وجد نفسه مجبرا على دراسة القرآن وفهم الإسلام لكي يجد تفسيرا دينيا للعداء الذي يكنه القراصنة المغاربيون، وخصوصا السلاويين، للسفن الأمريكية التي تغامر بالإبحار في بحر الظلمات. فبعد إعلان الولايات المتحدة الأمريكية استقلالها في سنة 1776 وخروجها من تحت حماية التاج البريطاني، أصبحت سفنها معرضة لهجمات القراصنة في المحيط الأطلسي. مما اضطرها إلى دفع الجزية للقراصنة المغاربة مثلما كانت تدفعها قبلها السفن الفرنسية والبريطانية.
أحفاد «الماينز»، إذن، كانوا يدفعون لقراصنة سلا الجزية لكي يعبروا بسلام. أما أحفاد الملكة «إليزابيث» فقد كان كل طموحهم هو ألا يُغـِير القراصنة السلاويون على قراهم الساحلية ويأسروا نساءهم ورجالهم ويأخذوهم لكي يبيعوهم عبيدا في سوق الغزل بسلا.
اهتمام الرئيس «جيفرسون» بالإسلام والقرآن لم يكن بسبب إعجابه بالمبادئ التي كانا يدعوان إليها، بل لرغبته في اكتشاف هذا العدو المسلم الشرس الذي يروع سفنه في المحيط، من أجل الانقضاض عليه ودحره.
ولذلك فقد كانت أول حرب تشنها أمريكا ضد عدو خارجي هي الحرب التي شنها «جيفرسون» ضد القراصنة المسلمين قبالة السواحل الليبية، وهي الحرب التي دامت أربع سنوات.
جلوس سلاوي «خبير» في عالم القرصنة، كالعمدة لزرق، إلى جانب أوباما كان سيعفي هذا الأخير من الوقوع في الخلط التاريخي. فالعمدة مولع بالقرصنة، ولذلك موّل قبل أيام مهرجان «مراكب» الذي خصصه صديقه والمسؤول عن تنظيم حملاته الانتخابية ورئيس القسم الإعلامي والثقافي لمجلس مدينة سلا، عبد المجيد فنيش، لإحياء تراث القرصنة البحرية التي كانت تعيش المدينة على عائداتها.
وهكذا، ففي الوقت الذي تحارب فيه الولايات المتحدة الأمريكية وأوربا أعمال القرصنة وتطالب بتكوين جيش أممي خاص لتأمين عبور السفن العالمية من المياه الصومالية، نجد أن عمدة سلا يموّل مهرجانا يحتفي بالقرصنة والقراصنة.
سعادة العمدة ترك الاهتمام بالقرصنة البرية التي يعاني من ويلاتها سكان سلا بسبب سيوف وسكاكين اللصوص وقطاع الطرق الذين ينهبون ممتلكاتهم تحت الإكراه، وتفرغ للاهتمام بالقرصنة البحرية التي كان السلاويون يوجهونها ضد النصارى والكفار خلال القرن السابع عشر.
وطبعا، فسعادة العمدة لا يعرف أن المدينة التي يسيرها أصبحت حالتها الأمنية والاجتماعية لا تطاق، لذلك يتصور أن ما تحتاجه مدينة كسلا، كانت منارة فإذا بها أصبحت تفتقد حتى الإنارة العمومية، هو المهرجانات التي يكلف تابعه «فنيش» بتنظيمها.. ها مهرجان «القراصنة»، ها مهرجان «مقامات الإمتاع والمؤانسة»، ها مهرجان «رمضان سلا». وكلها مهرجانات تحتاج ميزانياتها إلى مراجعة من طرف المجلس الأعلى للحسابات، حتى تظهر أوجه صرفها، خصوصا وأن العمدة غائب طوال الوقت، وخلال سنة واحدة سافر 33 مرة إلى الخارج. هذا دون أن نتحدث عن سفرياته المنتظمة برفقة عيساوة سلا نحو مولاي إدريس زرهون لذبح الثور الذي يشتريه لهم تيمنا ببركة الأولياء.
لكن ليلة السبت الماضي، ستطير بركة ثور عيساوة وبركة الأولياء، وسيتلقى العمدة مكالمة هاتفية ليلية على هاتفه النقال تطالبه بالالتحاق على عجل بحديقة «عين الحوالى». فمن سوء حظ العمدة لزرق والوالي حسن العمراني ووزير الداخلية الطيب الشرقاوي والعامل الزبادي، أن الملك تجول في أرجاء مدينة سلا ووقف على الحالة المأساوية للمدينة، وخصوصا الغابة المحيطة بالولجة وحديقة «عين الحوالى» التي اقتلعت أشجارها وأعمدة نورها وشوهت معالمها.
وما هي إلا دقائق معدودات حتى وصل المسؤولون لاهثين والعرق يتصبب من وجوههم، ونادوا على عمال البلدية وشرعوا ينبشون الحفر لكي يغرسوا فيها الأشجار الجاهزة التي أرسلها إليهم السي الحافي، المندوب السامي للمياه والغابات، ورشوا عليها «مازير» والسماد العضوي الذي ظهرت أكياسه فجأة. وعندما فتحوا صنبور المياه لكي يسقوا ما غرسوه اكتشفوا أن عداد الماء بالحديقة غير موجود.
وهناك قضى المسؤولون ليلتهم ينبشون الحفر ويزرعون الأشجار ويبلطون الجدران ويغيرون مصابيح النور المكسرة ويطلون السياج والأرصفة إلى أن طلع عليهم نور الفجر. «الله يعز الحكام».
بعضهم يسارع  هذه الأيام إلى تعليق «المحابق» في شوارع الدار البيضاء استعدادا للزيارة الملكية التي يتخوفون من تحولها إلى زلزال يشبه زلزال الحسيمة، فإذا بالزلزال يضرب سلا والأرض تتحرك تحت أقدام الوالي حسن العمراني بعد أن غير الملك الاتجاه نحو إقامته في سلا.
إن جولة قصيرة في أحياء سلا وأزقتها وحول أسوارها التاريخية العريقة تجعلك تخرج بقناعة مفادها أن المدينة تعرضت لعملية قرصنة مدبرة بإتقان من طرف ممثليها البلديين ومسؤوليها العموميين. فالعامل الزبادي، الذي جيء به من مدينة الحاجب الصغيرة لكي يدير شؤون مدينة كبيرة كسلا يصل تعداد ساكنتها إلى مليون نسمة، وجوده كعدمه. والعمدة لزرق أصبح متخصصا في فنون «القرصنة» والسفريات والحضرة العيساوية، تاركا موظفا جماعيا في الرباط في السلم الخامس يدير البلدية مثل خاتم في أصبعه. أما الوالي العمراني فقد أسلم أمره إلى شركتي «فيوليا» و«ريضال» وتركهما تطحنان عباد الله بالفواتير كل شهر دون أن تقدم إليهم خدمات في مستوى أسعارها.
فخطوط «فيوليا» للنقل العمومي لا تستغل سوى الخطوط المربحة، أما الطلبة الذين يسكنون في العيادية ويريدون الذهاب إلى الكلية بسلا الجديدة فليس أمامهم سوى أن يضربوها «كعطة».
إن من يريد أن ينسى أهل سلا كل شيء حول تاريخهم وأن يتذكروا فقط أعمال القرصنة التي اشتهرت بها مدينتهم خلال القرن السابع عشر، يريد في الحقيقة أن يمحي من ذاكرة أهل سلا مراحل كاملة من التاريخ المجيد لهذه المدينة الصامدة التي تخلى عنها المسؤولون والمنتخبون لقراصنة العصور الجديدة.
إن قراصنة سلا الحقيقيين هم أصحاب الشركات الأجنبية التي فوتت إليها المجالس المنتخبة، بمباركة من الولاية، تدبير القطاعات الحيوية للمواطنين. فانتهى المواطنون يحترقون داخل حافلات مشكوك في مصدرها، وأصبحوا يكتوون كل شهر بفواتير الماء والكهرباء، ويتنفسون هواء مشبعا بالقمامة.
المدهش في المغرب أن مدنا في الشمال والشرق كانت مهمشة استطاعت أن تلتحق بركب التنمية خلال العشر سنوات الأخيرة، فمن يذهب إلى الشمال لا يتعرف عليه بسبب الأوراش التي غيرت وجهه، بحيث لم يعد الزائر يجد فرقا بين كورنيش الساحل الإسباني وكورنيش الساحل المغربي. هذا في الوقت الذي تراجعت فيه العاصمة والمدن المحيطة بها كسلا والقنيطرة، وتحولت من مدن تاريخية عريقة إلى مدن تتراكم فيها القمامة ويختل فيها السير والجولان ويصعب فيها العيش بسبب انعدام الأمن.
إن المسؤولية الأساسية في هذا التردي يتحملها الولاة، فقد عينهم الملك لكي يعفوه من هذه الجولات الميدانية التي يقوم بها لتفقد الخراب الذي يتجاهلون وجوده، لأن هذه الجولات هي من صميم عملهم اليومي. لمَ يصلح الوالي، إذن، إذا لم يركب سيارته ويخرج لتفقد الأوراش والنقط السوداء في المدينة التي يتحمل مسؤولية تسييرها. هل يعتقدون أن الفيلا والسيارة والتعويضات السمينة التي تعطى لهم كل شهر هي من أجل سواد أعينهم؟
ربما حان الوقت لنفض الغبار عن هؤلاء الولاة الذين لا «تركبهم الرعدة» إلا عندما يحط الملك الرحال في مدنهم، فيشمرون عن سواعدهم ويتحولون إلى عمال نظافة وبستانيين يزرعون الأشجار تحت جنح الظلام، مثلما حدث في «عين الحوالى» بسلا.
إن الوالي، الذي يحترم نفسه ويقدر الثقة التي وضعها فيه الملك، لا ينتظر حتى «ينغزه» وزير الداخلية لكي يشمر عن ساعد الجد. ووزير الداخلية، الذي يحترم نفسه ويقدر الثقة التي وضعها فيه الملك، لا ينتظر حتى تأتيه مكالمة غاضبة منه لكي يكتشف أن هناك على مشارف الرباط مدينة اسمها سلا تخلت عنها الداخلية والمجلس البلدي وسقطت بين أيدي عصابات القراصنة الذين ينهبونها بالليل والنهار.

0 التعليقات:

إرسال تعليق

 
إلى الأعلى