القضية فيها «إِنَّ»


إذا كانت كل الخطط الإعلامية والمناورات السياسية والهجومات الحربية التي قادها البيت الأبيض ضد قناة «الجزيرة» لم تساهم سوى في رفع نسب مشاهدة القناة القطرية والزيادة في شعبيتها، فإن الجدل الأخير الذي وضعت فيه القناة نفسها بسبب احتكار «الجزيرة الرياضية» لحقوق نقل مباريات البطولة الإفريقية يمكن أن يحطم الصورة الشعبية لهذه القناة في مجموع الدول العربية، وأيضا لدى الجالية العربية في أوربا وأمريكا.
ولعل أكبر ضربة ستتلقاها «الجزيرة» ستكون من المشاهد المغربي الذي وجد نفسه محروما من متابعة مباريات بطولة كأس إفريقيا لأن إدارة القناة طالبت المغرب بدفع مليار سنتيم مقابل كل مباراة تتكرم «الجزيرة الرياضية» وتبيعنا إياها حسب اختيارها هي لا حسب اختيارنا نحن، أي أن المبلغ المطلوب لنقل عشر مباريات هو حوالي عشرة ملايير سنتيم، دون أن يكون للمغرب حق اختيار المباريات التي سيشتريها، إذ يمكن أن تقتصر «الجزيرة الرياضية» على بيعنا مباريات الدرجة الثانية التي لا توجد ضمن المجموعات القوية. فعشاق الكرة لا يريدون أن يعرفوا كواليس المفاوضات بين المغرب و«الجزيرة الرياضية» من أجل نقل المباريات، بل يريدون فقط مشاهدة هذه المباريات. وفي حالة العكس، فإنهم سيوجهون أصابع الاتهام إلى مالكي القناة، مثلما صنعوا سابقا مع الشيخ كامل مالك مجموعة قنوات «إي آرتي».
بالنسبة إلى مصر وتونس اللتين قامتا بضغوط كبيرة لدى إدارة القناة القطرية، فقد تم التصدق عليهما بالنقل المجاني للمباريات التي سيلعب فيها المنتخبان التونسي والمصري على قناة «الجزيرة الرياضية الثانية». كما تفضلت القناة القطرية بملخصات مجانية للمقابلات لفائدة كثير من الدول العربية، ليس بينها المغرب طبعا.
وحدها الجزائر انتبهت إلى هذا الفخ التجاري واشترت حقوق بث المباريات قبل أن تندمج قناة «إي آرتي» مع قناة «الجزيرة الرياضية». الجزائريون اشتروا حقوق بث مقابلات البطولة الإفريقية وأعلنوا مقاطعتهم لاقتناء المسلسلات والأفلام المصرية. هكذا يكونون قد ضربوا عصفورين بحجر واحد، انتصروا على منتخب مصر وتأهلوا لكأس العالم، وانتصروا على «خردة» مصر الدرامية ووفروا أموالها لشراء شيء آخر أكثر إفادة ومتعة للمشاهد الجزائري.
أما عندنا نحن، فقد خرج وزير الاتصال يعاتب إدارة القناة القطرية على حرمانها للمشاهد المغربي من متابعة مباريات البطولة الإفريقية وغلاء أثمان شراء حقوق البث، وكأنه يتصور أن القناة القطرية استثمرت كل هذه الملايير وأبرمت كل هذه العقود الإشهارية ووضعت كل هذه الخطط التسويقية لكي تنقل في الأخير المقابلات بالمجان للبلدان العربية باسم الأخوة العربية.
صحيح أن قناة «الجزيرة الرياضية» لم تعامل المغرب بالطريقة نفسها التي عاملت بها الدول العربية الأخرى، خصوصا على مستوى تمكينها من الملخصات المجانية للمقابلات، إلا أن هذا لا يبرر فشل مسؤولينا في التفاوض مع «الجزيرة الرياضية» حول حقوق البث.
وهنا ليسمح لنا سعادة وزير الاتصال بأن نقول له إنه يغالط المغاربة عندما يقول لهم إن «الجزيرة الرياضية» هي من حرمت المغرب من مشاهدة مقابلات كأس إفريقيا لأنها طلبت أموالا لم يكن في مقدروهم دفعها، لأن الذي حرم المغاربة من مشاهدة مباريات هذه البطولة هم المسؤولون عن الإعلام العمومي المغربي.
نعم «الجزيرة الرياضية» طالبت بأموال طائلة من أجل بيع حقوق بث المقابلات التي اشترتها هي الأخرى بأموال طائلة من «الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم»، وهذا من حقها قانونيا. لذلك فاتهامها بحرمان المغاربة من متابعة بطولة كأس إفريقيا اتهام لا أساس له من الصحة. يمكن أن نناقش الجانب الأخلاقي في هذه القضية، خصوصا تشنج القناة القطرية إزاء المغرب وحرمانه من ملخصات المباريات التي «تصدقت» بها على الدول العربية الأخرى، لكن هذا لا يعني إخلاء ساحة مسيري الشأن الإعلامي العمومي المغربي من المسؤولية.
وإذا كان هناك من شخص حرم المغاربة من مشاهدة مباريات كأس إفريقيا فهو فيصل العرايشي، مدير القطب الإعلامي العمومي، الذي لا يتردد في فتح دفتر شيكات القطب، الذي يسيره منذ عشر سنوات بفشل منقطع النظير، عندما يتعلق الأمر باقتناء حقوق بث المسلسلات المكسيكية والتركية واللبنانية والمصرية والكورية.
وإلى حدود اليوم، لم نسمع أن المغرب فشل في اقتناء حقوق بث مسلسل مكسيكي أو تركي، لأن هذه المسلسلات السخيفة لا تساهم فقط في إفقار النسيج الاجتماعي المغربي وتساهم في ترسيخ الجهل والتخلف والانحلال الأخلاقي وتدمير القيم الأسرية للمغاربة، وإنما تساهم أيضا في إغناء شبكة الوسطاء الذين يحتكرون تجارة هذه المسلسلات التي أعتبرها شخصيا قنبلة موقوتة مندسة في ثنايا الأسر المغربية ستنفجر في وجوهنا ذات يوم قريب.
على السيد العرايشي، مدير القطب الإعلامي العمومي، أن يقول للمغاربة الذين يدفعون راتبه وميزانية قطبه من ضرائبهم لماذا يدفع عن كل حلقة من حلقات المسلسلات السخيفة التي يشتريها حوالي خمسة ملايين سنتيم، في الوقت الذي عجز فيه عن دفع مصاريف نقل مباريات كأس إفريقيا.
المغاربة يجب أن يعرفوا أن الحلقة الواحدة من المسلسلات السخيفة التي تعرضها عليهم القناتان الأولى والثانية تساوي ألف دولار، وإذا أضفنا إليها 3500 دولار ثمن الدبلجة إلى الدارجة المغربية عن كل حلقة، والتي تحتكرها شركة الشرايبي واليهودي المغربي سيمون، سنصل إلى 4500 دولار للحلقة الواحدة.
لقد قمت بإحصاء المسلسلات المدبلجة التي تبثها القناتان الأولى والثانية وأصبت فعلا بالذعر من كثرة عددها وبرمجتها خلال أوقات تستهدف ربات البيوت والفتيات العاطلات عن العمل والمراهقات.
وبالنسبة إلى القناة الثانية، فالمسلسلات التي تبث هي: «الطريق إلى قلبها»، وهو مسلسل مكسيكي مدبلج باللبنانية، توقيت بثه يبدأ مع الحادية عشرة والنصف صباحا. «من القلب إلى القلب»، مسلسل مكسيكي، يبدأ على الساعة العاشرة صباحا. «ويبقى الحب دائما»، مسلسل تركي مدبلج باللبنانية، يبدأ على الساعة السابعة وخمسين دقيقة مساء. «أين أبي»، مسلسل مكسيكي، يبدأ على الساعة السابعة مساء. «سنوات الضياع»، مسلسل تركي، يبدأ على الساعة الثانية والنصف بعد الظهر. «فاديهي»، مسلسل هندي مدبلج بالدارجة المغربية، يبدأ على الساعة الواحدة زوالا.
أما بالنسبة إلى القناة الأولى، فقد اكتشفت لأول مرة المسلسلات الكورية، واشترت لنا مسلسلا عنوانه «العروس الصغيرة» تبثه يوميا ابتداء من الساعة الـ11 و50 دقيقة. وبعد الظهيرة، تبث مسلسلا مكسيكيا عنوانه «لغز في حياتي»، مباشرة بعده تبث مسلسلا مكسيكيا مدبلجا بالدارجة عنوانه «مائدة لثلاثة».
مشكلة هذه المسلسلات ذات وجهين خطيرين:
الوجه الأول هو التكلفة المالية الكبيرة لهذه «الخردة»، والتي تقدر بملايين الدولارات. فإذا كانت الحلقة الواحدة من هذه المسلسلات تكلف ألف دولار، مضاف إليها 3500 دولار للدبلجة إلى الدارجة المغربية، فإن أقل مسلسل تبثه القناتان الأولى والثانية لا تقل حلقاته عن 200 حلقة. وهناك مسلسلات تمتد إلى 600 حلقة. و«ضرب الحساب أسي وزير الاتصال وشوف شحال غادي يخرج ليك».
أما الوجه الثاني الأكثر خطورة لهذه «الخردة» فهو كونها مسؤولة، في جانب كبير، عن هجرة بناتنا إلى لبنان والأردن وسوريا وتركيا بحثا عن العمل، بسبب الانخداع بالنموذج الدرامي المثير الذي تقدمه هذه المسلسلات عن المجتمعات التركية واللبنانية والأردنية.
والآلاف من هؤلاء البنات المغربيات اللواتي يعتقدن أن كل الرجال الأتراك واللبنانيين والسوريين يشبهون أولئك النجوم الذين يشاهدونهم في المسلسلات، ينتهين في مواخير المملكة الهاشمية وسوريا وتركيا ولبنان ومصر، مستعبدات من طرف شبكات تجار اللحم الطري لخدمة رجال جائعين جنسيا، «ديك الساعة كاتبان ليهم «سنوات الضياع» ديال بصح».
وهناك مشكلة ثالثة تتسبب فيها هذه المسلسلات التي لا تنتهي سوى لكي تبدأ من جديد، وهي أنها ساهمت في رفع نسبة الطلاق والعنف ضد الزوجات في المغرب.
فقد أصبح كثير من الرجال المتزوجين من نساء ربات بيوت، منزعجين من إدمان زوجاتهم على مشاهدة هذه المسلسلات التي تبدأ مع العاشرة صباحا ولا تنتهي إلى في وقت متأخر من المساء، خصوصا عندما يعود الزوج إلى البيت منهكا وجائعا من أجل تناول الغذاء فيكتشف أن زوجته لازالت جالسة قبالة التلفزيون «حالة فمها» أمام مسلسل «الطريق إلى قلبها». فما يكون من بعض الأزواج المتعصبين سوى تكسير أضلع الزوجة وإرشادها إلى «الطريق نحو بيت أبيها».
السؤال الذي يطرح نفسه على وزير الاتصال والمدير العام للقطب الإعلامي العمومي هو كيف يجدون الأموال الطائلة لاقتناء هذه المسلسلات التي تتسبب للمجتمع المغربي في كل هذه الأضرار، ويعجزون عن إيجاد الأموال الكافية لاقتناء حقوق بث مقابلات كأس إفريقيا التي كانت ستعوض المغاربة عن غياب منتخبهم عن هذه البطولة؟
هل لأن الأولى فيها «اللعاقة» والثانية «مافيهاش»؟
إذن «القضية فيها إن».

0 التعليقات:

إرسال تعليق

 
إلى الأعلى