رأس السنة وضميرها


سيمر رأس السنة الملفوف بالضمادات والأكفان البيضاء كأي جندي عائد لتوه من جبهة الحرب.
سيمر بأرجله المعطوبة في الحوادث والمعارك الطاحنة والحروب الأهلية.
سيمر رأس السنة بيديه المصابتين بحروق من الدرجة الثالثة بسبب قبضه على جمرة الحقيقة.
سيمر بأظافره المقتلعة من فرط الاستنطاقات وجلسات التعذيب داخل أقبية سجون ومعتقلات الدول المتخلفة.
سيمر بقلبه المنهك المصاب بالذبحة بسبب كل الخيانات التي عاشها.
سيمر بكليتيه اللتين تنتظران متبرعا من «العالم الحر» بعد أن توقفتا عن تصفية دمائه المصابة بفقر الشعور الوطني.
سيمر رأس السنة المصاب بالصداع النصفي بأذنيه اللتين تتعايشان مع الطنين المزمن من كثرة شكاوى وتوسلات المظلومين والفقراء والجائعين.
سيمر رأس السنة بأنفه الأحمر الشبيه بأنف البهلوان والذي يشتم به رائحة الكوارث بعد فوات الأوان. أنفه المجدوع في أكثر من انقلاب.
سيمر رأس السنة بشفتيه المتقرحتين بسبب كثرة القبل المنافقة بين زعماء العالم في المؤتمرات والقمم.
سيمر رأس السنة بظهره المقوس من كثرة الانحناء احتراما لمواكب الجيوش وخطوط الدبابات الشبيهة بخطوط النمل، والتي تدوس الحدود بين الدول الجارة كما يدوس فيل آنية فخار.
سيمر رأس السنة المشقق من فرط النقر عليه طيلة السنة بحثا عن فكرة جيدة بلا طائل.
سيمرَّ رأس السنة بخاطره المكسور مثل آنية ثمينة في المطبخ، سيمر بضميره المحطم مثل عش طيور داهمته عاصفة ثلجية.
سيمر بجبهته التي نزلت إليها الجيوش وتحاورت بكل أنواع الأسئلة حول موضوع قديم يحمل اسم «البقاء للأقوى»، وليس بالضرورة للأصلح.
سيمر رأس السنة بتجاعيده التي ازدادت عمقا بسبب الألم في المفاصل والظهر.
سيمر بعكازه الذي فرضه عليه حراس العالم في قمة «كوبنهاغن»، بسبب تباشير الروماتيزم التي بدأت تظهر عليه من كثرة الانحسار المناخي.
سيمر رأس السنة بصدره المخنوق بسبب الأزمة الاقتصادية العالمية التي لم تنفعه معها كل «فونطولين» العالم.
سيمر بسعاله الحاد الذي انتقلت عدواه من عيادة بورصة «والت ستريت» إلى باقي بورصات العالم، حيث يراكم أحفاد قارون ثرواتهم ويكنزونها في شراء الأسهم والسندات.
سيمر رأس السنة المتخم بالأوهام حول السلام والتعايش، فيما شركات الأسلحة متعددة الجنسيات تدفع الملايير للأبحاث حول تطوير فاعلية أسلحتها للقتل بشكل أسرع في الحروب المستقبلية، تلك التي سيكون العرب والمسلمون حطبها اليابس.
سيمر رأس السنة بأسنانه التي يتناقص عددها بالتدريج فوق حلبة الأقوياء، في انتظار أن تسقط كلها قريبا بالضربة القاضية.
سيمر رأس السنة منفوش الشعر بسبب تقافز رؤساء الولايات المتحدة الأمريكية فوقه مثل أطفال أشقياء. كل رئيس جديد يريد أن يلهو بالكرة الأرضية في الحديقة الخلفية للبيت الأبيض لوقت أطول من الآخرين.
سيمر رأس السنة بمكنسته الكهربائية التي ستنظف العالم من الفقراء والضعفاء لكي تتركه نقيا وفسيحا لأغنياء البورصات والبنوك العملاقة.
سيمر بشاربه الذي قصه الأقوياء وعلقوه في غرف نومهم ليذكروا زوجاتهم كل ليلة بانتصاراتهم التاريخية عليه.
سيمر رأس السنة بحذائه المثقوب الذي تتسرب منه المسافات وتضيع هدرا في الطرقات، فلا يصل أبدا إلى أي مكان ويبقى حيث هو يراوح مكانه إلى الأبد.
سيمر رأس السنة الحاسر بسبب الخجل مما يقع لهذا العالم العربي الذي من كثرة تعظيمه للتخلف صار من الضروري بناء نصب تذكاري على شرفه في ساحة كل عاصمة.
سيمر رأس السنة وسيحمل «بابا نويل» هداياه إلى الشعوب العربية...
قليل من قنينات الغاز المسيل للدموع هنا، وحفنة من الهراوات هناك، ومزيد من أنابيب لصاق «UHU» للزعماء فوق كراسيهم حتى لا يستطيع أحد قلع مؤخراتهم الثقيلة من فوقها.
سيمر رأس السنة المقطوع على مقاصل العدالة الدولية والمرفوع فوق رايات الحلفاء والمعلق على مداخل أبواب العواصم العربية.
سيمر رأس السنة بذاكرته القصيرة مثل حبل الكذب، والمثقوبة مثل أحذية عساكر العالم الثالث.
سيمر بأضراسه المسوسة من كثرة تناول حلوى الوعود المعسولة بغد أفضل، والبرامج زائدة الحلاوة التي يزدردها ممثلوه بنهم في المؤتمرات والقمم.
سيمر بصدره المعظم -من العظام طبعا وليس من العظمة-
سيمر بظهره الموشوم بضربات السياط في مخافر التعذيب العربية، حيث الاعتراف بحب الوطن يكلف أحلى سنوات
العمر.
سيمر رأس السنة المهموم، ينفث دخان سيجارة رديئة، متخفيا داخل قبعته لكي لا تتبعه لجنة تفتيش أممية بدعوى امتلاكه لأسلحة دمار شامل.
سيمر بعينيه اللتين اقتلعتهما نيران صديقة ووضعت مكانهما منظارين يقربان كل الأهداف بوضوح ويبصرانها في الظلام بالأشعة فوق الحمراء، فيما ملايين الفقراء في العالم لا يرون بعضهم البعض في الليل سوى بفضل ضوء القمر.
سيمر رأس السنة المليء بالأدخنة من كل نوع، دخان المعارك بالنسبة إلى الأقوياء، ودخان الشيشة بالنسبة إلى الضعفاء، ودخان السيارات بالنسبة إلى العمال في المصانع الحقيرة، ودخان الحطب بالنسبة إلى الأمهات اللواتي يجلسن لإعداد الخبز فوق روث البقر في القرى الرائعة والبعيدة عن المدن المتوحشة.
سيمر رأس السنة سعيدا بكل ما يحدث له.
سيأكل الحلوى ويشرب نخبه في صحة الذين قاوموا كل عوامل الانقراض وبقوا معه.
سيمر رأس السنة هذا العام أيضا، دون أن ينتبه أحد إلى أنه فقد أهم أطرافه في الطريق:
ضميره الذي سقط منه دون أن ينتبه إلى ذلك...

0 التعليقات:

إرسال تعليق

 
إلى الأعلى