نكبة آل الجامعي


سأل أحد الأبناء والده عن سبب إعراض الناس عن مناداتهم بلقب «مولاي» مثلما هو الأمر مع بعض العائلات، فقال له والده إن العائلات التي ينادونها بلقب مولاي هي عائلات شريفة؛ فسأله الابن: «علاش مانعودوش حتى حنا شرفا؟»، فأجابه والده: «حتى يموتو اللي كايعرفونا أوليدي». تذكرت هذه الحكاية وأنا أقرأ لائحة الاتهامات الجديدة في حق «المساء» التي ساقها بوبكر الجامعي في مقاله الأخير بمجلة «لوجورنال»، والتي يستخلص منها أن «المساء» تشتغل لحساب المخزن. ولو أن أحدا آخر غير بوبكر الجامعي اتهمنا بالعمالة للمخزن لاعتبرنا ذلك رأيا يحترم، وربما دفعنا ذلك إلى الشك في أنفسنا ومراجعة خطنا التحريري. لكن أن يصدر هذا الاتهام من شخص ينحدر من عائلة عريقة في خدمة المخزن، فهذا هو العجب بعينه. فعائلة الجامعي عاشت طيلة تاريخها تحت معطف المخزن، وتقلبت في دواوينه ووزاراته وبلاطاته. وإذا كان بوبكر يجهل تاريخ عائلته المخزني، فما عليه سوى أن يقصد أول مكتبة لكي يشتري كتاب «لوي أرنو» الذي يحمل عنوان «زمن المحلات السلطانية» ويقرأ عن المناصب المخزنية التي شغلها أجداده. وأول منصب مخزني شغله آل الجامعي هو منصب الصدر الأعظم والخارجية في القرن الـ19. وكانت نهاية الصدر الأعظم الجامعي وشقيقه في الخارجية هي موت أحدهما في السجن بعد أن فهم السلطان عبد العزيز أن الجامعي يريد أن يكون خليفة مكان الخليفة. أما جد بوبكر، الشيخ بوشتى الجامعي، فقد عاش طيلة حياته داخل حزب الاستقلال الذي كان حليفا مخلصا للمخزن، والمدرسة الحرة التي كان يديرها لم يكن يعلم فيها التلاميذ مبادئ الثورة على الملكية، وإنما كان يعلم فيها الولاء للعرش العلوي ومبادئ حزب الاستقلال المدافعة عن المخزن. ورغم أن الشيخ بوشتى الجامعي كان وطنيا صادقا مدافعا عن مبادئ الإسلام فإنه، ككل قادة حزب الاستقلال، سجل كل أبنائه في مدارس البعثة الفرنسية، حيث حرموا من تعلم اللغة العربية. وهذا ما يفسر تلك الافتتاحية التي كتبها حفيده بوبكر دفاعا عن «وكالين رمضان» تحت عنوان «هذا ليس إسلامي» (كان يسحاب لينا كاين غير إسلام سيدنا محمد حتى قرينا على إسلام سيدنا بوبكر)، فقد اعترف بأنه لم يكتشف سورة «الضحى» إلا في سن السادسة عشرة من عمره، ووجد صعوبة كبيرة في تهجيها وقراءتها؛ وهذا ما يفسر أيضا جهل والده خالد الجامعي بمبادئ اللغة العربية، مع أنه لا يخجل من توقيع مقالات بهذه اللغة مكتوبة من طرف أناس يعرفهم، ويعرفهم أغلب الصحافيين. السي بوبكر الذي يتهمنا بخدمة المخزن نسي أن والده السي خالد الجامعي كان صديقا حميما للعشعاشي، أحد جلادي سنوات الرصاص. وفي الوقت الذي كان فيه المناضلون اليساريون يعذبون في المعتقلات السرية كان هو يسهر مع أحد زبانية المخزن بدون إحساس بالذنب؛ والسي بوبكر الذي يتهمنا بالعمالة للمخزن نسي أن والده السي خالد الجامعي، الذي ينتقد اليوم أوفقير ويقدم نفسه كضحية من ضحايا سنوات الرصاص، اشتغل مع أوفقير في حكومته عندما عينه محمد الفاسي، وزير الثقافة الاستقلالي، رئيسا لديوانه؛ والسي بوبكر الذي يتهمنا بالعمالة للمخزن نسي أن والده السي خالد الجامعي، الذي يشتم ويسب في كل مقالاته فؤاد عالي الهمة، سبق له أن شغل وظيفة مستشار إعلامي في ديوان فؤاد عالي الهمة عندما كان هذا الأخير وزيرا منتدبا في الداخلية؛ وكان السي خالد الجامعي يتلقى راتبا شهريا مقابل استشاراته؛ والسي بوبكر الجامعي الذي يتهمنا بالعمالة للمخزن نسي أن والده السي خالد الجامعي، الذي اشتهر بلقب «الفاكتور» بسبب إدمانه المرضي على كتابة الرسائل للملوك والرؤساء بمناسبة وبدونها، أرسل رسالة ساخنة إلى البصري عبر جريدة «لوبنيون» التي كان يرأس تحريرها، وفي الأسبوع الموالي قبل دعوة للسفر إلى جانب إدريس البصري في طائرته نحو الجزائر، وهناك تسلم تعويضات عن هذه الرحلة، هو والصحافي الذي يحكي هذه الحكاية والذي لازال على قيد الحياة. وعندما انتقد البعض قبوله السفر إلى جانب الرجل الذي هاجمه قبل أسبوع، لم يجد من مبرر آخر يستند إليه سوى الادعاء بأنه قبل السفر لمصلحة الوطن؛ والسي بوبكر الجامعي الذي يتهمنا بالعمالة للمخزن نسي أن والده السي خالد الجامعي، الذي يكتب هذه الأيام عن جرائم إسرائيل، كان أول المنخرطين في عملية التطبيع مع إسرائيل التي شرع فيها المخزن أيام الحسن الثاني بعد زيارة شيمون بيريز الشهيرة لإفران، وذهب برفقة زوجته الكندية إلى «الكيبوتز» بإسرائيل، رمز الصهيونية، وبقي هناك شهرا كاملا. وعندما كتب أبراهام السرفاتي في أول عهد محمد السادس أن مشروع اكتشاف البترول في «تالسينت» غير ممكن علميا، شتمه خالد الجامعي في «لوبنيون» ووصفه بالمعادي لمصالح المغرب، مذكرا بأصوله اليهودية. قبل أن يتأكد فيما بعد للجميع أن السرفاتي كان على حق في ما نبه إليه، وأن الجامعي لم يكن سوى منفذ لتعليمات المخزن التي صدرت لحزب الاستقلال، فأمر بها صحافته. وإذا كان السي بوبكر قد نسي كل هذه الخدمات الجليلة التي قدمها والده وجده وجد جده إلى دار المخزن، وأراد أن يقدمه في افتتاحيته، التي تحدث فيها عن تربيته الدينية والعائلية في معرض دفاعه عن «وكالين رمضان»، كضحية من ضحايا سنوات الرصاص بسبب اعتقاله من طرف النظام، فليسمح لنا لكي نصحح له مغالطاته، لأن والده لم يعتقل لأنه كان معارضا للمخزن وإنما فقط لأنه نشر في «لوبنيون» في صفحة الرباط، دون أن يدري، صورة يظهر فيها الأمير مولاي رشيد رفقة مربيته يمر في شارع محمد الخامس أمام امرأة جالسة تتسول بطفلها الصغير. ولم تزعج الصورة الحسن الثاني بقدر ما أزعجه التعليق الذي رافقها، والذي كان يتحدث عن الفرق الكبير بين الأغنياء والفقراء في المغرب. فظن الحسن الثاني أن حزب الاستقلال «يحشي له الهضرة» فأمر باعتقال الجامعي. ولم يطلق سراحه إلا عندما جاء أعضاء اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال يطلبون الشفاعة والعفو من الملك، فأُطلق سراح الجامعي وعاد إلى مكتبه وكرسيه في المجلس الوطني لحزب الاستقلال يصوت بالموافقة على القرارات اللاشعبية التي اتخذها هذا الحزب المخزني طيلة وجود الجامعي بين صفوفه. أما إذا كان السي بوبكر قد نسي أنه ورث خدمة المخزن عن أجداده، فيمكن أن نعود بذاكرته إلى سنة 1995 عندما توسل والده خالد الجامعي إلى أندريه أزولاي تشغيله في سكرتارية مركز «الدوحة» الاقتصادي للشرق وشمال إفريقيا، والذي أسسه مستشار الحسن الثاني أندريه أزولاي لتسهيل التطبيع الاقتصادي مع إسرائيل بعد زيارة شيمون بيريز للمغرب لتفعيل اتفاقيات أوسلو ومدريد. وقد اشتغل بوبكر في هذا المركز وهو يعرف أهدافه ومقاصده التطبيعية مع إسرائيل، هو الذي يكتب اليوم منتقدا توشيح وزير الخارجية المغربي ليهودي أمريكي اسمه «جاسون إسحاقسون» بوسام فارس في نيويورك. كما نحيله على كتاب «سوء الفهم الكبير» لزميله ورفيقه في المهنة، علي عمار، الذي فضح فيه كواليس تأسيس مجلة «لوجورنال» وكيف أن رجالات المخزن أيام الحسن الثاني هم الذين كانوا وراء هذا التأسيس. كما نجد في الكتاب صفحات «غير مشرقة» تتحدث عن اللقاءات الودية التي كان يعقدها بوبكر مع رجالات المخزن الذين يشتم بعضهم اليوم، وكيف كان يستعد رفقة أميره الأحمر لتسلم وظيفة مهمة في البلاط، لولا أن رجالات المخزن قرروا سحب البساط من تحت قدميه مع وصول الملك الجديد للعرش، ليتحول الحب إلى كراهية قاتلة، ويبدأ بوبكر حربه على الملك بتعمد نشر صورته أسبوعيا على غلاف مجلته. السي بوبكر الذي يتهمنا بالعمالة للمخزن ينسى أنه مساهم في مجلة يملكها ملياردير اسمه فاضل العراقي عاش وربى الريش في أحضان المخزن، فيما والده محمد العراقي يرأس مؤسسة مخزنية اسمها ديوان المظالم، لم يثبت أنها حلت مظلمة أحد منذ إنشائها، كما لم نقرأ يوما في «لوجورنال» انتقادا بسيطا لهذه المؤسسة المخزنية ورئيسها. السي بوبكر الذي يتهمنا بالعمالة للمخزن ينسى أنه كان دائما في خدمة الأمير مولاي هشام، والذي يقيم هذه الأيام الدنيا ولا يقعدها نيابة عنه بسبب غيابه عن الصورة التي التقطت للعائلة الملكية بمناسبة زفاف الأمير مولاي إسماعيل. وينسى السي بوبكر أن مولاي هشام جزء لا يتجزأ من المخزن الذي يتهمنا نحن بالاشتغال معه، فمولاي هشام ينتمي إلى العائلة الملكية ويتقاضى ميزانية سنوية من أموال دافعي الضرائب مثله مثل سائر الأمراء والأميرات، ولم يثبت قط أن مولاي هشام قال إنه لا ينتمي إلى المخزن. وربما ينسى بوبكر أن الأمير مولاي هشام عندما يتصل به هاتفيا من أي مكان من العالم يفعل ذلك انطلاقا من «سطاندار» إقامته بعين عودة بالرباط، أي على حساب دافعي الضرائب الذين تدفع من أموالهم فاتورة هواتف إقامته. من حق بوبكر الجامعي أن يدافع عن صديقه الأمير مولاي هشام، فهو الذي تدبر له منحة الدراسة في أمريكا، وشغله إلى جانبه كمستشار اقتصادي لمشاريعه بدبي، وهو الذي شغل له والد زوجته في الجمعية الخيرية التي تديرها والدة الأمير لمياء الصلح في الصخيرات؛ من حق والد بوبكر الجامعي أن يدافع عن مولاي هشام لأنه وقف إلى جانبه ودفع له مصاريف العملية الجراحية التي أنقذت حياته؛ من حق الذين تسلموا شيكات من يد الأمير، لكي يؤسسوا الجرائد ويصبحوا مدراء في رمشة عين، أن يتكتلوا جميعهم اليوم ضد «المساء» لأنها امتلكت الشجاعة الكافية لكي تفضح هذا الاجتياح الخطير لأصحاب الأجندات السياسية المشبوهة للحقل الصحافي. من حق الرسام المغمور خالد كدار أن يشيد بقشابة الأمير الواسعة ويفتخر بأنه رسمه أكثر من مرة دون أن يتابعه، من حقه أن يلحس له «الكابة» لأن هذا الأخير يصرف لوالده راتبا شهريا كعامل في ضيعته، ويساعد ماديا خالد الجامعي الذي يقيم الرسام في بيته عندما تتقطع به السبل. لكن ما ليس من حق كل هؤلاء هو أن يقبلوا بخدمة أمير يعتبر أحد أفراد المخزن في عهد الملك الحالي، بعد أن عملوا طيلة حياتهم في خدمة رجال مخزن الملك السابق؛ وفي الأخير يتهموننا نحن بالعمالة للمخزن، نحن الذين لم نلتق في حياتنا بأي واحد من رجال المخزن، لا في العهد القديم ولا الجديد. لقد أصبح واضحا الآن أن حلم بوبكر ووالده والصحافيين الذين يشتغلون تحت إمرة الأمير هو العودة، مرة أخرى، إلى حضن المخزن؛ لذلك اختار بوبكر لغلاف عدد مجلته الأخير عنوانا يفضح هذا الحلم، يقول: «ماذا لو تصالح محمد السادس ومولاي هشام». وطبعا، عندما سيتصالح الملك مع مولاي هشام، فإن المنطقي هو أن يتسلم الأمير، كما ينصح الجامعي، وظيفة في خدمة المخزن. ولهذا السبب أعاد بوبكر التذكير بالسيرة الذاتية للأمير وشواهده الجامعية وعلاقاته الدبلوماسية مع الشرق والغرب. وطبعا، عندما سيتسلم الأمير وظيفة في خدمة المخزن فمن الطبيعي أن يشغل معه كل الصحافيين الذين وقفوا إلى جانبه ودافعوا عنه وسهلوا عملية الصلح. وهكذا، يتحقق حلم هؤلاء الصحافيين الذين يقدمون أنفسهم كثوار حمر، فيما هم في الواقع مجرد «مخازنية» متنكرين. وها قد حان الوقت لكي تسقط عنهم أوراق التوت واحدا واحدا. وهذه ليست سوى البداية.

0 التعليقات:

إرسال تعليق

 
إلى الأعلى