تصريح بالممتلكات

لأجدادك سكان المغرب القدامى ولسيوفهم التي دَرَّست الموت جغرافيات الرقاب. للصعاليك الذين شيدوا قصيدة هجاء كبيرة وسكنوها إلى الأبد. لآبائك، سادة العالم ولدروعهم المنقوشة بسبابة الحروب. لخادمتكم القديمة سارقة الأواني، لجدتك صاحبة القوافي والحكم الأمازيغية القديمة. لوالدك الذي لم يشاهدك أبدا تبكي لأجله والذي حين فتحتم الأرض وطمرتموه مثل حبة قمح وعدت في الغد لتزوره، تشابهت عليك القبور وضيعته إلى الأبد. لسنواتك الثمانية والثلاثين، لعيد ميلادك الذي تتذكره دائما بعد فوات الأوان. لساعتك اليدوية «دوغما» التي ورثتها عن جدك، ولعقاربها التي تلهو بالوقت مثل كرة أسمال. لامرأة قلت لها أحبك ونكاية بك تزوجت رجلا غيرك. لمستشفى الحي، لحقنه وضماداته القليلة دائما. لكليشيهات صدرك الذي مثل قفص، ولأصابع الطبيبة وهي تتجسس على نبضك. لقهوتك والسكرات الثلاث التي ترميها في فم الفنجان، لملعقتك وللآنسة المرسومة على ظهر الفنجان وهي ترعى قطيع أغنام. لخرافها السارحة تحت سماء عاجية وللعشب الأخضر دوما في الحديقة التي تحمل في قميصك والتي يركض فيها إلى الأبد رجل وكلب وامرأة. لشكوكك المعششة في صدرك مثل حقل ذرة، لخوفك القديم من جرذ يقتحم عليك غرفتك ويقضم لسانك بينما أنت نائم. لسريرك الخشبي ووسادتك حيث تنام زلازلك وكوابيسك الأليفة مثل قطط. لأوراقك البيضاء مثل أرانب ولقلم حبرك الذي تكسره كلما لم تجد فكرة وحيدة وشاردة تلوي عنقها. لكتبك القليلة التي هي كل ثروتك، ولأرباب المكتبات الذين لم يضبطوك يوما تختلس دواوين الشعر التافهة لتخلص العالم من قصائد الشعراء الرديئين. للسائحة الشقراء التي شتمتك عندما قدمت لها نفسك. لبلادك التي تركلك بحذائها القاسي كل يوم، ولقميصك الوحيد ذي العنق المتآكل وأزراره الناقصة دوما. لصديقك الذي مات في المصحة. لسنواته القليلة فوق هذه الأرض، لشاربه الذي يهزأ بحبات المورفين، للرئة المثقوبة التي خانت تنفسه وللبلعوم حيث كان الدخان يصعد وينزل مثلما يفعل في مدخنة عتيقة، لحزنك الكبير عليه. للحبوب المنومة التي تلتهم كل مساء كي تنام دون أن تقطع عليك الطريق فكرة شريرة. لهذيانك في الليل وللبخور الذي تحرقه جدتك حول رأسك لكي تهدأ وتنام. للفافات تبغك الرديء، لأعواد الكبريت التي تشي بك للموت مع كل سيجارة توقدها. لجلستك المهذبة مثل تلميذ يتصنع الاهتمام، فيما فكرته تلعب النرد في قبو بعيد ومظلم. لجُثتك النائمة في العمق مثل زلزال صغير. للديدان التي تقتات عليك مثل وليمة. للذين بكوك والذين شتموك، وللذي عاتبك مثله. للصفعة التي يود أن يرسمها على خدك الآن، لشعرك الذي يود شده بعنف كي تُفهمه سبب خروجك المتلصص من الباب الخلفي للحياة دون أن تنتظر رؤيته رجلا بين الرجال. لأصدقائك المشتركين وعاهاتهم المستديمة. للجرائد التي ترفض قصائدهم ولشحوب وجوههم وشعرهم المتساقط مثل زخات المطر. لأمسيات الشعر التافهة منذ رحيلك. للمهرجانات المهرّجة كل عام. للكتابة التي من دون جدوى منذ الآن. للذبابة التي قتلت هذا الصباح في فنجان القهوة، ليدك التي أحرقتها عندما أشعلت عود ثقاب لترى موقع قدمك وسط كل هؤلاء الغرباء. لخصوماتك وشتائمك والكوارث التي عبرت بك.للذين ينظرون إليك بازدراء يتصورون أنفسهم في القمة، وللذين تنظر إليهم بإشفاق يحملون القمة على أكتافهم. للعقرب الصغير الذي يَسمُنُ في بُرحك مثل خَروف، ولكل أبراج السرطانات التي تقول الكتب إنها أشباهك في الكآبة. لسلة المهملات حيث قصائد حبك المونغولية التي اكتشفت بعد فوات الأوان ملامحها البشعة. للأربعينيات التي تحضرها للثرثرة واغتياب الذين لم يموتوا بعد. لعمودك الفقري الذي يمسك بخناق جسدك المتعب كي لا تتناثر أطرافك فوق الأرض مثل حبات سبحة. لأعصابك المبعثرة دوما كلعب طفل شقي، ولأحاسيسك الشائكة مثل نبتة صبار. للمدن البعيدة التي زرتها في خيالك دون أن تغادر مقعدك على رصيف المقهى، وللموانئ الكثيرة التي رست فيها سفن أحلامك. للنساء اللواتي دخلن قلبك وعبثن بمحتوياته، وللنساء اللواتي دخلت قلوبهن وسرقت منها أسرارها الثمينة. للمواعيد التي أخلفت عن طيب خاطر، والمواعيد التي جئت إليها مكرها وتركوك تنتظر بقية العمر بلا طائل. لقلبك المغلق منذ سنوات من أجل الإصلاح، ولابتسامتك التي افتقدتها شفتاك منذ حزن قديم. لأقدام العنكبوت التي طورت مع مرور الوقت لكي تظل ملتصقا بسقف الوطن ولا تسقط بين مخالب الأوطان البعيدة مثل الآخرين. لعينيك المتقدتين دوما واللتين تظهران من البعيد كمنارتين يقصدهما التائهون والغرباء وكل الذين ضيعوا طريقهم خلف السراب. للحزن الذي يخونك نكاية بالفرح. للحظ الذي يعاكسك لصالح الخسران. للابتسامة التي هجرتك وتركت مكانها للدمعة الحارقة. للسهاد الذي ينفرد بك في الظلام عندما يتخلى عنك النوم. للفرح الذي لم يكن في يوم من الأيام مهنتك. للرصاص الذي تطلقه نحو صدور الجبناء والخونة، والورود التي تلقيها فوق قبور الرائعين المنسيين. للذين يطالبون برأسك، والذين يطالبون بقلبك. للذين يحتاجون صراخك والذين يحتاجون صمتك. للذين يطلبونك ميتا والذين يريدونك حيا دائما. لكل هؤلاء الذين تغيظهم وتسعدهم وتدهشهم وتستفزهم وتضحكهم وتبكيهم. لهم جميعا ولكل الآخرين الذين لا تعرفهم، تصرح لهم بهذه الممتلكات التي هي كل ثروتك في هذه الحياة.

0 التعليقات:

إرسال تعليق

 
إلى الأعلى